نزار قباني سرق قصيدة!!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

11122015

مُساهمة 

نزار قباني سرق قصيدة!!n




نزار قباني سرق قصيدة!!

تجانى حاج موسى
حاجب المحكمة منادياً "التجاني حاج موسى" "زيدان إبراهيم", "عمر الشاعر", "محمد جعفر عثمان"، فدخلنا قاعة محكمة أم درمان بمباني البلدية واكتظت المحكمة بعدد من أهل الفن والصحافة، وأشار علينا الحاجب أن نجلس في مكان أظنه قفص الاتهام.. وجلس ثلاثة قضاة في دكة مرتفعة.. حدث ذلك في أواخر سبعينيات القرن الماضي.. والمدعي كان أحد شباب الحي بالعباسية اعتاد أن يقتحم مجالسنا زاعماً بأنه شاعر.. "زيدان" كان يطلق عليه "المكشكش" من خطرفاته أنه كان ينسب أي أغنية جميلة باعتباره مؤلفها.. في أمسية حكى لنا بأن أغنية "بتتعلم من الأيام" من تأليفه وأنه سلمها للأستاذ "الحلنقي" لينشرها له بمجلة الإذاعة والتلفزيون لكنه نسبها لنفسه ولحنها ونسبتها الإذاعة لحلنقي "اتخليوا الكلام ده والظلم والسرقة.. بالمناسبة أنا مشيت لي حلنقي في بيتو في بيت المال جنب بيت الزعيم الأزهري وطلبت منو يمشي معاي الإذاعة عشان يصحح الموضوع ويديني حقي الأدبي!! أنا عارفو صرف قروش الأغنية!! ما مشكلة بس حرام يضيع حقي الأدبي!!
زيدان: أها!؟ مشى معاك الإذاعة؟"....": أنا ما مشى معاي خلاني قاعد في الصالون وطلع سابني في الصالون، كان "...." يلطف لنا القعدة والغريب في أمره أنه كان يحكي مثل تلك القصص بطريقة وحبكة تظن أن ما يحكيه حقيقة.. كما لا يدل مظهره بأن به تخريمة أو لوثة فقد كان أنيق الهندام حليق الشعر لامع الحذاء معطر الأعطاف.
"زيدان": وقصتك يا "..." مع وردي والتجاني سعيد شنو؟ وقلت أرحل الأغنية حقتك!!"
"...": طبعاً أنا شاعر قلت أرحل!! والقصة إنت عارفا يا زيدان!! لمن سافرت بورتسودان وكان وردي والتجاني سعيد في نفس الرحلة القصيرة ألفتها في القطر في نفس الرحلة قريتا للتجاني سعيد كتبا أداها لي وردي لحنا بعد شوية سمعتها في الإذاعة!! نرجع للمحكمة.. أحد القضاة: المتهم الأول!! اسمك وعمرك وعنوانك!!- موجهاً حديثه لي أنا المتهم الأول.. أفدته وواصل الشاكي بيقول إنك وبقية المتهمين هددتوه بالقتل واعتديتو عليهو بالضرب وسرقتو قصايدو ونسبتها ليك!! ردك على أقوالو شنو؟.. بالمناسبة قبل تلك المحاكمة بأيام استلمنا إخطارات الحضور للمحكمة.
أنا: يا مولانا ده ما حصل الشاكي كاذب في إدعائه!!
"..." أنا كاذب؟؟ وأغنية "قصر الشوق" ما سرقتها مني في المكتبة البريطانية لمن كنت قاعد جنبك وأديتا لي عمر الشاعر لحنا وغناها وسجلا زيدان المتهم الثاني؟!
القاضي: أنا يا مولانا مؤلف القصيدة!! طيب يا مولانا أنا داير الشاكي يحكي للمحكمة قصتو مع الشاعر المعروف نزار قباني!!
"...": يا مولانا نزار قباني دخلو شنو في قضيتنا دي.. هو شاعر سوري أو لبناني وموضوعو معاي في جامعة الدول العربية يعني محكمة ثانية!!
هنا صدرت همهمات وضحكات من الحاضرين للجلسة..
القاضي: هدوء يا جماعة!! الشاكي ورينا قصتك مع نزار قباني!!
"..." والله عشان خاطركم يا مولانا أحكي القصة برغم أنها ما موضوعنا!! أصلو كان نزار في زيارة للخرطوم عشان يقرأ شعرو وفي يوم كانوا ناس وزارة الثقافة معاهو عشان يزور بعض معالم المدينة.. جابوهوا كبري شمبات ووقفوا العربات قبل الكبري عشان يشوف منظر النيل، وأنا كنت في حالة صعبة قررت الانتحار ودي قصة ثانية يا مولانا تركت الموية.. غطست وفجأة انتبهت إنو الانتحار حرام وأنا مسلم موحد طلعت وعمت ورقدت تحت الكبري فوق اللوبيا المزروعة وبديت أغني أني إني أتنفس تحت الماء .. إني أغرق.. وبدأ الشاكي يغني بعض مقاطع الأغنية الشهيرة "رسالة من تحت الماء" وبعدين يا مولانا عاينت فوق لقيت نزار قباني شايل معاهو مسجل.. سجل الأغنية كلها.. بعد مدة بالليل فاتح الرادي صوت العرب أسمع المذيع يقول: ننقل على الهواء مباشرة الأغنية الجديدة التي صاغ كلماتها الشاعر الكبير رسالة تحت الماء ألحان الموسيقار محمد الموجي أداء الفنان الكبير العندليب عبد الحليم حافظ!! طبعاً يا مولانا ما نمت حتى نزار يسرق قصيدتي ولحني يديهو للموجي!!
هنا ضجت المحكمة بالضحك!!
طبعاً شطبت المحكمة البلاغ ولا زال الشاكي على قيد الحياة والحمد لله اللحسة راحت منو وبقى صاحبي!!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

نزار قباني سرق قصيدة!! :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى