قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

تحليل سياسي .. محمد لطيف .. عبقرية الربط بين الحداثة والتقليد.. أو الإستراتيجية والصوفية

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

12122015

مُساهمة 

تحليل سياسي .. محمد لطيف .. عبقرية الربط بين الحداثة والتقليد.. أو الإستراتيجية والصوفيةn




تحليل سياسي
محمد لطيف
عبقرية الربط بين الحداثة والتقليد.. أو الإستراتيجية والصوفية



.
شارك الموضوع بفيس بوك‏ ‏
.
في خطوة مبدعة هي الأخرى.. بادر المعتمد الشاب مجدي عبد العزيز معتمد أم درمان بتنظيم ندوة أو محاضرة بعنوان.. دور الصوفية في تشكيل المستقبل.. وعلى غير ما جرت به العادة عن أخبار الموالد في أم درمان.. من صراعات ومناطحات وتشكيك متبادل.. فقد جعل مجدي من مولد هذا العام ساحة للتفاكر.. والبحث في العمق الإستراتيجي للوطن.. جاعلا من أم درمان عاصمة وطنية بحق حين اختار لها أن تكون منصة للبحث في مستقبل الوطن بالفعل.. ويتعمق إحساس أم درمان الوطن.. حين تدرك أن مجدي وضيفه في ذلك اليوم قد اختارا التصوف كعنصر في تشكيل مستقبل الوطن.. ومن زاوية إستراتيجية.. وهنا تجلت براعة الضيف والمضيف.. في الربط بين الحداثة والتقليد.. بين القديم والجديد.. بين الصوفية بكل محمولاتها العقدية والروحية وموروثها الفكري والثقافي.. وبين الإستراتيجية بكل ما تعطي من دلالات علمية وحداثية.. فكان الضيف الدكتور محمد حسين أبو صالح الوزير والخبير في التخطيط الإستراتيجي.. الذي تناول دور الصوفية في التخطيط الإستراتيجي بما لها من عمق روحي وتأثير ذلك على الشخصية التي تشكل محور كل شيء.. وفقا لرؤية الباحث..محاورالمحاضرة تراوحت هي الأخرى بين مكونات ومقومات الإستراتيجية القومية ثم تعريف الأمن القومي وقبل ذلك تعريف لمفهوم التغيير الإستراتيجي.. متوقفا عند التحديات والمخاطر الإستراتيجية التي تواجه الدولة.. وأهم نقاط ضعف السودان مع التطرق لموقع السودان في الإستراتيجية الدولية من زاوية السودان والصراع الإستراتيجي والتنافس الدولي.. !
غير أن أكثر النقاط أو المحاور اللافتة للنظر في محاضرة أبو صالح بالمركز الثقافي بأم درمان صباح الخميس أمس الأول كان ما طرحه عن.. ضعف العقل الجمعي.. ثم سلبية السلوك الذي لايفرق بين الدولة والحكومة.. وأن خروج الفكرة البريطانية )الاستعمار( دون أن تحل مكانها فكرة وطنية متوافق عليها عقب الاستقلال سبب رئيسي لارتباك النشاط الوطني.
ويدلف الباحث والخبير الإستراتيجي إلى نقطة مهمة ذات صلة وثيقة بموضوع المحاضرة وهي أهمية التنمية الروحية والآثار السلبية الناجمة عن إغفالها في التخطيط.. كذلك أهمية البناء النفسي والوجداني للمواطن.
المنظور الإستراتيجي لتشكيل المستقبل.. وفي هذا المحور ينتهي الباحث إلى الآتي:-
إنتاج فكرة وطنية تعبر عن حلم سوداني بمشاركة حقيقية من المجتمع نصل من خلالها لتحديد المصالح القومية ومن ثم التوافق عليها.. تأسيس مسار إستراتيجي.. أمن الإنسان وتصبح هذه الفكرة خطة للدولة السودانية مع تأسيس دور واضح للمجتمع والقطاع الخاص.. وبالتالي تحديد دور الطرق الصوفية.
دور الطرق الصوفية في الحوار الحضاري الدولي )باعتبارها تمثل خطابا وسطيا وتقوم على قيم المحبة والتسامح(.
التحول نحو العالمية في تطوير قدرات الدعاة حتى يتمكنوا من المخاطبة العالمية وهذا يستدعي معرفة اللغات الأجنبية والثقافة والمجتمعات الأجنبية.
تعزيز دور الطرق الصوفية في البناء النفسي والوجداني وتطوير السلوك والبناء المعرفي بقصد معرفة روح الدين..
تطوير منهج تشكيل العقل المنضبط بالعقيدة ليتحرر بدلا من نظام التعليم التلقيني الذي يساعد مع ظروف أخرى على التطرف ويمنع الإبداع والابتكار.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى