قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

ملاذات آمنه .. أبشر الماحي الصائم .. الرئيس إلى الجزيرة.. فرحت ثم حزنت

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

13122015

مُساهمة 

ملاذات آمنه .. أبشر الماحي الصائم .. الرئيس إلى الجزيرة.. فرحت ثم حزنتn




.
ملاذات آمنه
أبشر الماحي الصائم
الرئيس إلى الجزيرة.. فرحت ثم حزنت

.

.
.
لم تسعني الفرحة، في بادئ الأمر، وأنا أطالع الخبر الذي يقول "يزور السيد الرئيس ولاية الجزيرة في السابع عشر من الشهر الجاري وتستمر إلى ثلاثة أيام"، مصدر فرحي هو: "أن القوم أخيرا قد أتوني في كاري"، لطالما هتفت في )المواجع والمجامع( باسم الزراعة "على أن هذه الزيارة الرئاسية التاريخية لا محالة ستدفع بعملية نهضة مشروع الجزيرة إلى الأمام، وذهبت أشواقي وتأملاتي بعيدا.. إلى أن استيقظت على وقع باقي الخبر الذي نسب إلى السيدة أنعام حسن عبدالحفيظ وزيرة الثقافة والإعلام الناطق الرسمي باسم حكومة الجزيرة، بأن الزيارة تأتي في سياق انطلاق فعاليات موسم السياحة والتسوق الأول بالجزيرة، ومن ثم سيخاطب السيد رئيس الجمهورية لقاءً جماهيرياً باستاد ود مدني.. انتهى الخبر !!
* تمنيت من الجهة المنظمة لزيارة السيد الرئيس لو جعلت الزيارة حصرياً )لنهضة مشروع الجزيرة( في وقت يواصل فيه الدولار طغيانه مقابل جنيهنا السوداني المتقهقر، على أن العلة الأساسية تكمن في تراجع الإنتاج الذي يمثل مشروع الجزيرة عماده التأريخي!!
*لكن جهاتنا المنظمة للاحتفالات تفتأ تذهب في ثقافة )سبق الحمير( هذه !!
* فهل يا ترى إن هذه )الزيارة السياحة( ستتسع إلى مناقشة عملية تدني المساحة المزروعة شتوياً إلى أربعمائة ألف فدان، بدلا عن المساحة التأشيرية التي قدرت بستمائة ألف فدان، فضلا عن التساؤل المقلق أصلا عن "متى نتمكن من زراعة المليوني فدان في المشروع" !!
* لا أعرف إن كان السيد الوالي ايلا الذي عرف بالنجاح في ولاية البحر الأحمر، سيسعى لاستنساخ )شفرة السياحة( أيضاً في الجزيرة !! فترمومتر النجاح هنا يرتبط ويرتفع بأداء المشروع، على أن الوالي قد أتى إلى الجزيرة وهي بالكاد تستزرع أربعمائة ألف فدان، فكم يا ترى ستكون المساحة المزروعة عندما ينصرف رجل الشرق القوي !!
* سيدي الأستاذ محمد طاهر إيلا أمامك فرصة لتدخل تاريخ الجزيرة من أوسع أبوابه، على أنك تمتلك معظم أدوات نهضة المشروع، كونك محل ثقة القصر الرئاسي، حيث الدعم المادي والمعنوي المطلوب، فضلا عن كونكم لم تتكتلوا لصالح أحد محاور الأزمة الزراعية التأريخية، بقدر ما تنحاز إلى الحقيقة، فضلا عن القبول الجماهيري والتجربة التراكمية و.. و..
* فقط ألا تسمح لبعض الأفندية أن يجروك إلى عالمهم )عالم السياحة والاحتفالات والكرنفالات(، عليك فقط أن تصبح )تربالا( تنوم وتصحو على مخدات )طرب المشروع(.. فلو قدر الله أن تستيقظ قاطرة المشروع على يديكم.. فإن قاطرة اقتصادنا القومي كلها ستتحرك وراءكم ومن ثم سيحدث التغيير.. يومها ستكون )مهاتيرنا السوداني الأسمر(.. يومئذٍ يحق لنا أن نقيم الاحتفالات ونريق الخطابات.. وليس هذا كل ما هناك.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى