إضاءات .. طه النعمان .. د. سيسي.. تخطيط المخيمات أم تفكيكها؟!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

15122015

مُساهمة 

إضاءات .. طه النعمان .. د. سيسي.. تخطيط المخيمات أم تفكيكها؟!n




.
إضاءات
طه النعمان
د. سيسي.. تخطيط المخيمات أم تفكيكها؟!

.

.
.
٭ بنبرة ملؤها التفاؤل والبشريات أعلن رئيس السلطة الاقليمية لدارفور د. تجاني سيسي أواخر الاسبوع الماضي أن الجيش أحكم سيطرته على كل مناطق الحركات المسلحة في الاقليم، وفتح جميع الطرق المغلقة، وحدد تلك الطرق التي أضحت سالكة وآمنة بـ »الفاشر- كبكابية.. نيالا قريضة.. وكبكابية ـ زالنجي، مروراً بغرب جبل مرة«.
٭ جاء ذلك في البيان الذي أودعه السيسي منضدة مجلس السلطة الأقليمية لدارفور بالفاشر ونقلته وكالة السودان للأنباء »سونا« ونشرته صحف السبت.. ووفقاً لنص البيان فإن القاريء سيصل الى نتيجة حاسمة هي: أن التمرد وحركاته المسلحة لم يعد لها وجود في الاقليم إذ سيطرت القوات الحكومية »الجيش« على كل مناطق الحركات المسلحة في الاقليم وفتح جميع الطرق المغلقة.. وهو »بيان عسكري« جاء على لسان رئيس السلطة، لا نستطيع أن ننفيه أو نؤكده أو حتى نعلق عليه، في انتظار ما يصدر عن هيئة أركان القوات المسلحة ذات الاختصاص.. وكان ناطقها الرسمي تحدث منذ عدة شهور عن »انحسار التمرد« ولم يعلن حتى الآن »وضع نهاية حاسمة له«..
٭ ولا زال علينا انتظار الإعلان الرسمي لهيئة الأركان الذي يؤكد ما ذهب إليه د. السيسي أمام برلمان السلطة الاقليمية، والذي يعني الكثير.
٭ وأول ما يعنيه هو أن نهاية التمرد وإحكام السيطرة على مناطق تمركز الحركات المسلحة وفتح الطرق وتأمينها، الذي هو بمثابة هزيمة كاملة لتلك الحركات.. وتحولها- في أحسن الأحوال- لمجموعات سياسية، احزاباً أو حركات ضغط مدنية.. والحال كذلك، عليها بالتالي أن تأتي الى منبر »الحوار الوطني« بهذه الوضعية المستجدة.. وأن لا يجري التفاوض معها، باعتبارها فصائل مقاتلة، على وقف اطلاق النار وتأمين عودتها الى البلاد والخروج مرة أخرى للالتحاق بمعسكرات التمرد التي لم يعد لها وجود بحسب بيان السيسي.
٭ لكن ما لفت نظري حقاً، في البيان.. وهو موضوع هذه »الاضاءة«.. كان حديثه عن المخيمات وعودة النازحين واللاجئين والأرقام التي قدمها..أرقام لم تأتِ مشفوعة بِنسبٍ تفيد القاريء عن حجم العائدين من النازحين والمشردين حتى يستبين المتلقي مدى نجاح السلطة الاقليمية في هذا المجال.. وتحوطاً نقول ربما وردت في البيان لكن الأخبار المنشورة لم تذكرها أو تبرزها.
٭ أما عن المخيمات.. »معسكرات النزوح«، فقد »أشاد« السيسي بخطوات ولاة دارفور الرامية الى تخطيط تلك المخيمات.. وتحويلها الى »أحياء سكنية« ضمن الخطط الإسكانية لتختفي »مظاهر المعسكرات« التي وصفها بأنها »لا تليق بحياة المواطن في وطنه«.
٭ صحيح من حيث المبدأ أن المواطن لا يجب أن يعيش نازحاً في وطنه.. لكن هل مجرد تخطيط المعسكر وتحويله الى »حي« يخرج المواطن من حالة »النزوح« الى حالة »المواطنة«.. أم أن الأمر أكبر وأعمق من هذا »المظهر الشكلي« للمعسكرات التي تحولت الى أحياء.. أليس العودة الى الوطن الصغير.. »الريف والقرية« التي افتقدها هذا المواطن قسراً جراء الحرب.. أهم عنده ألف مرة من أن يتحول الى »مواطن في معسكر النزوح«؟.. أليس ذلك اسهاماً عامداً في »تدمير الريف« لصالح »ترييف المدن«؟.. وهو الحل الأسهل والأسوأ في آن معاً.. الذي تعاني منه الآن العاصمة وكل المدن الكبرى جراء الحروب والمجاعات؟!.
٭ د. السيسي أرجو أن تراجع »اشادتك« بالولاة.. وتجعل حلمك إنهاض الريف وليس تفريغه وتجريفه وتدميره.. تفكيك المعسكرات وليس تخطيطها!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى