ريفر بليت الارجنتيني ينهي مغامرة سانفريتشي الياباني ويبلغ نهائي مونديال الأندية

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

16122015

مُساهمة 

ريفر بليت الارجنتيني ينهي مغامرة سانفريتشي الياباني ويبلغ نهائي مونديال الأنديةn




ريفر بليت الارجنتيني ينهي مغامرة سانفريتشي الياباني ويبلغ نهائي مونديال الأندية
.

.
.
أوقف ريفر بليت الأرجنتيني مغامرة سانفريتشي هيروشيما الياباني في بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم والمقامة حاليا باليابان وأطاح به من البطولة بفوز صعب بنتيجة )1- صفر( الأربعاء، في المربع الذهبي للبطولة.
ويلتقي ريفر بليت في المباراة النهائية يوم الأحد مع الفائز من المباراة الأخرى بالمربع الذهبي والتي تجمع الخميس بين برشلونة الأسباني بطل أوروبا وجوانجزو إيفرجراند الصيني بطل آسيا فيما يلتقي الخاسر من مباراة الخميس مع سانفريتشي يوم الأحد في لقاء تحديد المركز الثالث.
وانتهى الشوط الأول من مباراة اليوم بالتعادل السلبي الذي ظل ممتدا حتى سجل لوكاس ألاريو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 72 ليوقف مغامرة سانفريتشي في البطولة.
وبهذا ، حافظ ريفر بليت لأمريكا الجنوبية على مقعدها في نهائي البطولة وهو ما لم يخرق من قبل سوى فريقي مازيمبي الكونغولي في نسخة 2010 والرجاء البيضاوي المغربي في نسخة 2013 فيما فشل سانفريتشي الياباني اليوم في أن يكون أول فريق من آسيا يبلغ نهائي البطولة الذي احتكرته فرق أوروبا وأمريكا الجنوبية على مدار 11 نسخة سابقة للبطولة باستثناء نسختي 2010 و2013 التي وصل فيها مازيمبي والرجاء على حساب بطل أمريكا الجنوبية.
وبدأ ريفر بليت المباراة بهجوم مكثف بغية خطف هدف مبكر يربك به حسابات الفريق الياباني.
ولكن سانفريتشي نجح في امتصاص حمى البداية وتصدى دفاعه لكل محاولات ريفر بليت في الدقائق الأولى كما تقدم الحارس الياباني داخل منطقة جزائه لالتقاط الكرة في الدقيقة 13 وإيقاف هجمة أرجنتينية.
بمرور الوقت ، بدأ سانفريتشي في تبادل الهجمات مع منافسه وشكلت المرتدات السريعة للفريق الياباني إزعاجا شديدا للدفاع الأرجنتيني لكنها افتقدت للدقة المطلوبة في إنهاء الهجمة.
ونال كازوهيكو تشيبا مدافع سانفريتشي إنذارا في الدقيقة 18 للخشونة مع ليوناردو بونزيو.
وسدد بونزيو كرة صاروخية في الدقيقة 19 ولكن الحارس الياباني تصدى لها وأمسك الكرة على مرتين.
ورد سانفريتشي بقوة على الهجمات المتتالية لريفر بليت وكاد يفتتح التسجيل لكن هجومه افتقد للفعالية المطلوبة في مواجهة خبرة الدفاع الأرجنتيني.
وعاند الحظ سانفريتشي في الدقيقة 26 اثر تمريرة طولية من وسط الملعب وصلت منها الكرة إلى يوسوكي ميناجاوا المندفع خلف مدافعي ريفر بليت ولكن الحارس تقدم إلى وسط منطقة الجزاء وتصدى ببراعة ورد فعل سريع لتسديدة ميناجاوا لينقذ فريقه من هدف محقق قبل أن يسقط مصابا على الأرض ويتلقى العلاج.
وأهدر سانفريتشي فرصة ذهبية لتسجيل هدف التقدم في الدقيقة 31 اثر هجمة سريعة تفوق فيها مهاجمو الفريق على مدافعي ريفر بليت عدديا ولكنهم فشلوا في استغلال الفرصة.
وتكررت الفرصة في الدقيقة 33 اثر هجمة مرتدة سريعة انطلق فيها يوسوكي تشاجيما بالكرة حتى وصل داخل حدود منطقة الجزاء وتلاعب بالدفاع الأرجنتيني ثم سدد الكرة قوية ولكن الحارس تصدى لها ببراعة وأبعدها لركنية لم تستغل جيدا.
وعاند الحظ سانفريتشي مجددا وحرمه من هدف مؤكد في الدقيقة 40 عندما تلقى ميناجاوا تمريرة رائعة داخل حدود منطقة الجزاء حيث هيأ الكرة لنفسه بمهارة وسددها تحت ضغط الدفاع الأرجنتيني ولكن الحارس تألق وتصدى لها ببراعة ليخرجها بأطراف اصابعه إلى ركنية لم تستغل جيدا.
ورد ريفر بليت بهجمة منظمة خطيرة في الدقيقة 43 أنهاها كارلوس سانشيز بضربة رأس أبعدها الحارس ببراعة أيضا فيما أشار الحكم إلى تسلل سانشيز.
وفشلت محاولات الفريقين لهز الشباك فيما تبقى من الشوط الأول لينتهي بالتعادل السلبي.
وبدأ ريفر بليت الشوط الثاني بهجوم ضاغط وشكل خطورة فائقة على المرمى الياباني وكاد يفتتح التسجيل في الدقيقة 48 اثر فرصة خطيرة للغاية ولكن رودريجو مورا أطاح بالكرة عاليا بغرابة شديدة وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى.
ورد سانفريتشي بهجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 50 ولكن الدفاع الأرجنتيني تصدى للتمريرة العرضية وأفسد الهجمة.
وأهدر سانفريتشي فرصة ذهبية للتقدم اثر انطلاقة رائعة من دوجلاس في الناحية اليمنى تخلص خلالها من الدفاع ولكنه لعب الكرة العرضية بعيدا عن زملائه المهاجمين.
وواصل الفريقان هجومهما المتبادل في الدقائق التالية وشكل سانفريتشي إزعاجا مستمرا لدفاع ريفر بليت لكنه فشل في استغلال الفرص التي سنحت له.
وكسر ريفر بليت حاجز الصمت في المباراة بتسجيل هدف التقدم في الدقيقة 72 عن طريق لوكاس ألاريو.
وجاء الهدف اثر ضربة حرة بالقرب من خط منتصف الملعب وصلت منها الكرة عالية أمام المرمى الياباني وحاول الحارس إبعادها بقبضة يده من فوق رأس أحد لاعبي سانفريتشي ولكن الكرة ذهبت على رأس ألاريو الذي أودعها المرمى قبل أن يستعيد الحارس اتزانه ومكانه.
وتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق التالية وإن مالت الكفة لصالح ريفر بلت الذي اكتسب ثقة بالغة من هدف التقدم فيما لجأ سانفريتشي لبعض الخشونة بعدما تسرب اليأس إلى لاعبيه.
وعاند الحظ سانفريتشي مجددا قبل نهاية المباراة لتضيع منه فرصة ذهبية للتعادل حيث مرت الكرة بجوار القائم لينتهي اللقاء بفوز ريفر بليت وتأهله للنهائي.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى