تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

مناوي يدين إعادة الأردن للاجئين من دارفور إلى السودان بالقوة ودبلوماسي ينفي سقوط قتلى

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18122015

مُساهمة 

مناوي يدين إعادة الأردن للاجئين من دارفور إلى السودان بالقوة ودبلوماسي ينفي سقوط قتلى




مناوي يدين إعادة الأردن للاجئين من دارفور إلى السودان بالقوة ودبلوماسي ينفي سقوط قتلى

حالات إغماء وسط اللاجئين السودانيين جراء استخدام الشرطة الأردنية الغاز المسيل للدموع
.

وصل إلى مطار الخرطوم، الجمعة، الفوج الأول من السودانيين المبعدين من الأردن، وبحسب المتحدث باسم الحكومة الأردنية محمد المومني فإنه جرى ترحيل 430 سوداني، وبينما أدان رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي إعادة السلطات الأردنية للاجئين الدارفوريين قسرا إلى السودان نفى مصدر بالسفارة السودانية بعمان سقوط قتلى خلال مواجهات بين اللاجئين والشرطة الأردنية.

واستقبل نائب الأمين العام لجهاز شؤون المغتربين السودانيين المبعدين بمطار الخرطوم الدولي.
وطبقا لشهود عيان لـ "سودان تربيون" فإن الشرطة الأردنية اقتحمت مقر اللاجئين السودانيين ما أسفر عن وقوع اصابات نقل أصحابها على متن بصات إلى مكان غير معلوم.
وقال الشاهد أن قوات الشرطة والدرك فرضت حراسة مشددة على بقية اللاجئين.
وأكد مصدر مسؤول في السفارة السودانية بعمان عدم وقوع قتلى في المواجهات التي وقعت بين الشرطة الأردنية واللاجئين، وأضاف لـ "سودان تربيون" أن بعض اللاجئين دخلوا في إغماءات بسبب الغاز المسيل للدموع.
وأكد المصدر ـ فضل حجب هويته ـ أن غالبية الذي غادروا في الفوج الأول من النساء والأطفال ممن ليس لديهم اقامات من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، مبينا أن لاجئي ليس بحوزته إقامة سيكون معرضا للترحيل.
وذكر أن مجموع اللاجئين بالأردن حوالي 3 ألاف لاجئي، والذين سيتم ترحيلهم إلى السودان نحو 800 لاجئي.
وأكد نائب الأمين العام لجهاز المغتربين، عبد الرحمن سيد أحمد، الذي استقبل العائدين، حرص الجهاز على القيام بدوره تجاه قضايا السودانيين بالخارج وأوضح ان الهجرة أصبحت حراكا عالميا تحرص كل دول العالم على ضبطه وفق ما يتماشى مع قوانينها ونظمها.
وأضاف أن "عودة المبعدين تمثل تجسيدا لواقع الهجرة غير الممنهجة في ظل الضوابط العالمية"، وأفاد أن عددهم 159 شخصا إلى جانب 5 أسر.
وكان المتحدث باسم الخارجية السودانية علي الصادق قد قال للصحفيين،الخميس، إن السودان ينتظر موافقة المملكة الأردنية حتى يتم ارسال الطائرات التي ستقل العائدين، وأبدى رفضا لأي معاملة غير كريمة للمواطنين الذين قررت الأردن ترحيلهم.
وتدخلت القوات بعدما رفض السودانيون المحتجزون بمبنى حكومي قرب مطار الملكة علياء تسليم جوازات سفرهم بغية إعادتهم مرة أخرى إلى مطار الملكة علياء الدولي تمهيدا لترحيلهم إلى السودان إثر رفض السلطات الأردنية منح أكثر من ثمانمئة سوداني صفة اللجوء.
وكان المتحدث باسم الحكومة الأردنية قال إن قرار تسفير السودانيين جاء بعد أن طالبوا بمنحهم صفة اللجوء في الأردن، وهو ما لا ينطبق عليهم حيث إنهم دخلوا الأردن بغرض العلاج، وإن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة بالعاصمة عمان لم تعطهم صفة اللجوء.
يشار إلى أن نحو 2241 لاجئا سودانيا يقيمون في الأردن، 1105 أشخاص منهم تم الاعتراف بهم من قبل المفوضية باعتبارهم يملكون مستندات تؤكد ذلك، حيث تشملهم المادتين "32 و33" من قانون اللاجئين.
وتقدر الأمم المتحدة عدد السودانيين طالبي صفة لاجئ في الأردن بحوالي 3500 شخص، وقدم أغلبهم من إقليم دارفور.
وقرر عشرات السودانيين منذ نحو شهر التخييم أمام المفوضية، بعد نفاذ مدخراتهم وتعذر حصولهم على فرص عمل، بحسبهم.
مناوي يدين )الانتهاكات( بحق اللاجئين السودانيين بالأردن
وأبدى رئيس حركة تحرير السودان مني أركو مناوي بالغ قلقه على أوضاع السودانيين في الأردن باعتبار أن غالبهم من "إقليم دارفور المنكوب"، وندد بالانتهاكات التي وقعت بحقهم ومحاولة اعادتهم قسرا إلى السودان.
وتابع "أن الأوضاع التي جعلتهم يلجأون الى الأردن أو أىّ دولة اخرى في العالم ما زالت قائمة، ما يعني إعادتهم الى السودان تعرض حياتهم الى خطر كبير".
وأفاد مناوي في بيان، الجمعة، أن السودانيين في الأردن فروا من ديارهم بسبب الحرب التي تشنها الحكومة السودانية، بعد أن شاهدوا كل صنوف العذاب من القتل وحرق القرى والسلب والنزوح، قائلا "لا يعقل أن يهرب الأنسان من المأساة لكي يجبر مرة أخرى للعودة الى الجحيم نفسه".
واتهم الخرطوم بالتنسيق مع السلطات في المملكة الأردنية الهاشمية بتجهيز طائرات لنقل اللاجئين قسراً الى السودان "ليواجهوا الموت على يد النظام، وفعلاً تم نقل معظمهم الى الخرطوم والآن يواجهون ظروف صعبة للغالية".
وأدان مناوي بشدة هذا التصرف وعبر عن أسفه الشديد لـ "الانتهاك الصارخ في حق الانسان الدارفوري الذي تكفله الأعراف والأديان السماوية والقوانين والمواثيق التي تتعلق باللجؤ"، وناشد المجتمع الدولي التحرك سريعا لإنقاذ حياة اللاجئين.
)المؤتمر السوداني(: قوات الأمن الأردنية اعتدت على اللاجئين
من جانبه استنكر حزب المؤتمر السوداني ما اسماه "إعتداء قوات الأمن الأردني على اللاجئين السودانيين ونقلهم بالقوة الجبرية صباح الأربعاء من أمام مفوضية شؤون اللاجئين الى منطقة صناعية بالقرب من مطار عمان الدولي مستخدمة القوة المفرطة وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى الى مقتل أحد اللاجئين السودانيين وسط تعتيم إعلامي بالغ".
وأعرب الحزب في بيان، الجمعة، عن صدمته البالغة للجريمة التي قامت بها السلطات الأردنية بترحيل اللاجئين السودانيين قسراً الى الخرطوم "في جريمة بشعة تخالف القوانين والأعراف الدولية".
وحمل البيان الحكومة السودانية مسؤولية ما حدث، وأبدى قلقه البالغ على مصير ما يفوق 3000 لاجيء سوداني لا زالوا بالمملكة الأردنية، وناشد كل منظمات وناشطي حقوق الإنسان في داخل وخارج السودان، والقوى السياسية بمساندة حماية اللاجئين السودانيين اللذين رحلتهم السلطات الأردنية إلى الخرطوم.
وتابع "إنهم يواجهون الآن خطراً بالغاً على أيدي زبانية نظام لا يتورع في ارتكاب أبشع الجرائم في حق مواطني ومواطنات البلاد".

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى