تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

تحليل سياسي .. محمد لطيف .. الدعم.. بين الرفع والخفض وإعادة الهيكلة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

21122015

مُساهمة 

تحليل سياسي .. محمد لطيف .. الدعم.. بين الرفع والخفض وإعادة الهيكلة





.
تحليل سياسي
محمد لطيف
الدعم.. بين الرفع والخفض وإعادة الهيكلة


الحديبة نيوز
.

)كشفت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي عن استمرار دعم الدولة للنفط والقمح.. رغم انخفاض الأسعار العالمية.. وأوضحت أن هناك فرقا وصفته بالكبير ما بين رفع الدعم عن السلع وإعادة هيكلة الدعم.. وعد عبدالرحمن ضرار.. وزير الدولة بالوزارة.. الفرق بين المصطلحين "فرق الليل من النهار".. موضحا أن الدولة تستفيد من عملية تقليص المبالغ التي كانت تدعم بها السلع وتوجهها نحو قطاعات أخرى.. لافتا إلى مراجعتهم أسعار هذه السلع حال ارتفاع أسعارها عالميا(.. حسنا سأبصم بالعشرة على إفادة السيد عبد الرحمن ضرار وزير الدولة بالمالية.. وسأكتفي بما قاله لـ)اليوم التالي( في حواره مع الأستاذة نازك شمام.. ولن أرهقه بطلب مزيد من الشرح.. سيما وأنه أعجمي مثلي.. كما لن أطلب شرحا لمعنى حديث الوزير.. وزير المالية.. عن تراجع الدعم من 11 مليارا إلى 9 مليارات.. وسأفهم دون شرح.. أن هذه إعادة هيكلة وليست رفعا للدعم..!
غير أنني ومع التأمل في عبارة الأستاذة نازك المنسوبة للسيد وزير الدولة حيث يقول )لافتا إلى مراجعتهم أسعار هذه السلع حال ارتفاع أسعارها عالميا( ننوه للسادة وزارة المالية المفاجأة التي لم تكن في حسبانهم.. والمتمثلة في قرار الكونجرس الأمريكي بغرفتيه بالموافقة على رفع الحظر عن صادرات النفط الخام الأمريكي وهو القرار الذي ظل ساري المفعول منذ أربعين عاما.. فقد ورد في الأنباء أن مجلس النواب الأمريكي )ثم مجلس الشيوخ لاحقا( أقر بأغلبية ساحقة قانونا للإنفاق ورفع الحظر المفروض منذ أربعين عاما على صادرات النفط الخام.. وقد أيد المجلس بأغلبية كبيرة إقرار القانون الذي تمت إحالته للرئيس باراك أوباما للتوقيع عليه حتى يصير قانونا..!
إذن.. هناك نتيجة حتمية.. ولا شك.. لفك الحظر عن تصدير النفط الخام الأمريكي.. ألا وهي مزيد من الانخفاض لأسعار النفط!!! فما أثر ذلك على الميزانية المودعة )الآن( أمام البرلمان لإجازتها.. هل راعت )الافتراضات المجازة من قبل مجلس الوزراء هذا العامل المهم( )وما أثر ذلك على خطط الحكومة في التعامل مع دعم.. أو إعادة هيكلة دعم السلع الضرورية ومنها الوقود )رفعاً أو خفضاً( وأهم من ذلك )هل سيؤثر الانخفاض بصورة حادة والمتوقع لأسعار النفط عالمياً على مشاريع الحكومة في جانب الاستثمار..؟؟!! أم أن الحكومة كما بدا في إفادة الوزير ضرار تراهن فقط على ارتفاع الأسعار العالمية..؟
غير أنني شخصيا وبعيدا عن كل ما أثير حول مشروع الميزانية حتى الآن أجد ثمة جوانب مشرقة قد التفتت إليها الميزانية.. وكعادتها أخفقت الدولة في إبراز هذه الإشراقات.. فحكومتنا خير من تجيد إخفاء حسناتها وإبراز عيوبها.. الشاهد أن كثيرا من الشواهد المبشرة قد تناثرت هنا وهناك في ثنايا التصريحات والإفادات الصحفية للمسؤولين.. فعلى سبيل المثال لا الحصر.. جيد أن تنتبه الميزانية لتخفيض نسبة البطالة.. وعظيم أن تعلن الدولة عن حصر ومراجعة السلع الاستفزازية.. وأعظم منه أن تلتزم الميزانية بدعم مدخلات الإنتاج.. ومفرح أن تهتم الميزانية بدعم القطاع الزراعي والحيواني.. والتوجه نحو دعم وحماية الصناعة الوطنية.. فلو التزمنا بمثل هذه السمات في الميزانيات منذ خمس سنوات فقط.. لتغير الحال..!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى