تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

علي كل .. محمد عبدالقادر .. استهداف رجال المباحث.. حتى تنتبه الشرطة!!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

24122015

مُساهمة 

علي كل .. محمد عبدالقادر .. استهداف رجال المباحث.. حتى تنتبه الشرطة!!n




علي كل
محمد عبدالقادر
استهداف رجال المباحث.. حتى تنتبه الشرطة!!
.
صحيفة الراي العام
أمس الأول كانت الخرطوم مسرحاً لجريمة بشعة راح ضحيتها رجل المباحث الشهير والمحبوب )ود الصول( ووالدته التي لم تنجُ من سكين الغدر الآثمة.
الجريمة تحمل تطوراً نوعياً في استهداف رجال المباحث الأذكياء من حملة أختام التميز والتجويد في فك طلاسم الجريمة.
مقتل )ود الصول( ووالدته بهذه الطريقة البشعة يأتي بعد فترة وجيزة من اغتيال مساعد المباحث المعروف )مزمل بوب(، والذي تم قتله وفصل رأسه ودفنه داخل غرفته بالسامراب.
ظلّت الشرطة السودانية تقدم مردوداً إيجابياً في تأمين الناس وتلاحق مُرتكبي الجرائم وتفك طلاسمها بسرعة فائقة، عدد كبير من السرقات وأبرزها عملية )مُول الواحة( نشط أفراد المباحث في الوصول إلى مُنفذيها ما بين غمضة عين وانتباهتها، سجل الشرطة في الكشف عن الجرائم واقتياد المنفذين ومكافحة المخدرات ظل يُحظى باحترام الجميع وهي تسجل في كل يوم سبقاً وتميزاً وتتفوق على نفسها وإمكانياتها بإنجازات جعلت من سجلها مشرفاً ومن كادرها مهاباً ومستهدفاً في آن واحد.
مقلق جداً أن تفقد الشرطة كوادرها المتميزين في مجال المباحث عن طريق تصفيات بشعة تستهدف الأذكياء المجيدين، الأمر يستدعي التركيز على ما يحيق بأفراد المباحث باعتبارهم الحلقة الأبرز في النجاحات التي ظلت تحققها الشرطة، ولأنهم رأس الرمح في مشوار تفوق واضح على مكائد المجرمين، فكلما تطورت الجريمة كلما كانت الشرطة حاضرة تبسط الاستقرار وتحقق الأمن وتضبط المجرمين .
ليس من المنطق ان يكون حراس بوابة الأمن بلا تأمين، كيف يمكن أن نطمئن الى أن الأجهزة الشرطية قادرة على وضع رجالها المميزين في مأمن يقيهم مكائد المجرمين و)كماين( المتربصين؟ أن يستمر المجرمون في التقاط أبناء الشرطة عبر استهداف الكوادر المميزة فهذا الأمر يستدعي التنبيه الى أهمية التركيز على دعم وتأمين حياة أفراد المباحث وهم يمارسون عملهم المقدس، لا أدري كيف تؤمن الشرطة أفرادها ولكني على يقين ان مخططات استهداف أفرادها خاصة في مجال المباحث ستظل مستمرة طالما أن السجال مستمر بين الخير والشر في هذه الحياة، ويبدو أن شبكات الجريمة قد تطورت في السودان حتى وصلت مرحلة باتت فيها الشرطة هدفا للمجرمين.
سنظل نسأل عن مستوى التسليح الذي يدك به رجال الشرطة حصون المتمردين ويسعى به رجالها للحياة وسط الناس وهم في حالة استهداف دائم، وسنسأل عن تأمين رجال المباحث وشروط الخدمة التي تجعلهم في وضع آمن، وسنكون حريصين على ان توفق أوضاع هؤلاء بالقدر الذي يعينهم على أداء واجبهم بكفاءة ونزاهة واتقان وتجرد.
التعازي لأسرتي شهداء المباحث ولقيادة الشرطة وليكن حماية رجالها واجباً مقدساً لكل سوداني غيور على أمن واستقرار وسلامة الوطن والمواطن.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى