تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

طائرات التحالف تقصف مسلحي "الدولة الإسلامية" في الرمادي لدعم الهجوم البري

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

24122015

مُساهمة 

طائرات التحالف تقصف مسلحي "الدولة الإسلامية" في الرمادي لدعم الهجوم البري




طائرات التحالف تقصف مسلحي "الدولة الإسلامية" في الرمادي لدعم الهجوم البري
الحديبة نيوز

مسلمون سنة يفرون من العنف في الرمادي يعبرون جسرا على مشارف العاصمة العراقية بغداد يوم 10 نوفمبر تشرين الثاني 2015.
.
.
- ذكرت بيانات عسكرية عراقية يوم الخميس أن طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قصفت مواقع يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الرمادي دعما لجهود القوات الحكومية لاستعادة المدينة واستكمال الحملة العسكرية لطرد المقاتلين المتشددين من مراكز سكانية رئيسية.
وجاء في بيان عسكري عراقي أذيع في التلفزيون الرسمي أن مقاتلات التحالف شنت 27 غارة على مواقع يسيطر عليها متشددو التنظيم في آخر منطقة يسيطرون عليها في قلب الرمادي التي تقع على ضفة نهر الفرات على بعد 100 كيلومتر تقريبا غربي بغداد.
وبدأت العملية العسكرية التي طال انتظارها لطرد المقاتلين من الرمادي يوم الثلاثاء. وشكلت خسارة المدينة في مايو أيار الماضي ضربة لجهود الحكومة لاجتثاث تنظيم الدولة الإسلامية.
وقال قادة الجيش يوم الأربعاء إن المعركة ستستغرق عدة أيام.
وفي حال استعادتها ستكون الرمادي ثاني أكبر مدينة تستعيدها القوات العراقية من الدولة الإسلامية بعد تكريت.
ADVERTISEMENT
وقال زعيم محلي طلب عدم الكشف عن اسمه إن القوات العراقية لم تحقق تقدما ميدانيا صباح الخميس مع تركيز الجنود على تطهير المنطقة من العبوات الناسفة.
وأشار التلفزيون الرسمي إلى أن القوات العراقية قامت بتأمين محيط منطقة حي الضباط بعد استعادتها يوم الثلاثاء.
ويستطيع تنظيم الدولة الإسلامية من خلال السيطرة على التجمعات السكانية الرئيسية في العراق وسوريا الحفاظ على موارده والسيطرة على الموارد النفطية والمناطق الزراعية الواسعة فضلا عن التخطيط لشن هجمات خارج معاقله.
ويعاني التقدم الميداني العراقي من بطء بسبب اعتماد الحكومة على قواتها فقط دون الميليشيات الشيعية لتجنب حدوث انتهاكات لحقوق الانسان مثلما حدث بعد استعادة تكريت من أيدي المتشددين في أبريل نيسان.
ولا تشارك القبائل السنية المحلية مباشرة في الهجوم لكنها تقدم الدعم في أنحاء المنطقة بعكس حركة الصحوات السنية التي دعمتها الولايات المتحدة قبل عشر سنوات وتوحدت لطرد تنظيم القاعدة من الأنبار.
وقال يحيى رسول المتحدث باسم غرفة العمليات المشتركة لرويترز يوم الأربعاء إن المدينة ستسلم بعد تحريرها وتطهيرها وتمشيطها إلى شرطة الأنبار والقبائل المحلية.
وتهدف الحملة العسكرية الحكومية في نهاية المطاف إلى طرد تنظيم الدولة الإسلامية من الموصل كبرى مدن شمال العراق والفلوجة التي تقع بين الرمادي وبغداد.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى