تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

مقتل 4 فلسطينيين في الضفة الغربية ويهود يحتفون بحرق رضيع

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

24122015

مُساهمة 

مقتل 4 فلسطينيين في الضفة الغربية ويهود يحتفون بحرق رضيع




مقتل 4 فلسطينيين في الضفة الغربية ويهود يحتفون بحرق رضيع
الحديبة نيوز

طفل فلسطيني أمام منزل عائلة دوابشة في نابلس يوم 3 ديسمبر كانون الأول 2015. ‏
.
- قال الجيش الإسرائيلي إن قواته قتلت أربعة مهاجمين فلسطينيين في حوادث منفصلة بالضفة الغربية المحتلة يوم الخميس مع استمرار موجة عنف تفجرت قبل 12 أسبوعا دون بوادر على انحسارها.
وفي أحدث الهجمات شبه اليومية قال الجيش إن فلسطينيا مسلحا بسكين أصاب حارسين يوم الخميس قرب مستوطنة يهودية في الضفة الغربية قبل أن يقتل بالرصاص.
وفي أماكن أخرى بالضفة الغربية قتل فلسطيني آخر بالرصاص أثناء محاولته طعن جندي بمفك براغي كما قتل فلسطيني ثالث بعد أن أصاب جنديا عندما حاول دهسه بسيارة.
وقال الجيش إن القوات الإسرائيلية أطلقت الرصاص على فلسطينيين اثنين أثناء عملية مداهمة قرب قلنديا بالضفة الغربية بعدما أطلقا النار على القوات من وسط محتجين يرشقونها بالحجارة والقنابل الحارقة. وقال مسعفون محليون إن فلسطينيا قتل وأصيب ستة آخرون. وقال الجيش إن اثنين من جنوده أصيبا في الحادث.
ومن بين الأسباب التي فجرت سفك الدماء هجوم وقع يوم 31 يوليو تموز عندما أحرق يهود متطرفون رضيعا فلسطينيا ووالديه حتى الموت وتأخر إسرائيل في التحقيق في الأمر.
ADVERTISEMENT
وأثارت لقطات لمتطرفين يهود يستهزئون بضحايا الحرق موجة من الغضب في إسرائيل وجدلا بشأن ما إذا كان تسريب الفيديو يهدف لاستمالة الرأي العام للقبول بتحقيق صارم مع العديد من المعتقلين المشتبه بهم.
وبثت قناة تلفزيونية إسرائيلية اللقطات في وقت متأخر يوم الأربعاء وظهرت فيها مجموعة أشخاص في حفل للزفاف بالقدس الأسبوع الماضي وأحدهم يرقص فرحا ويطعن صورة للرضيع الفلسطيني علي دوابشة الذي كان يبلغ من العمر 18 شهرا فيما يلوح الآخرون بالبنادق والسكاكين وقنبلة حارقة على ما يبدو.
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان "إن اللقطات الصادمة التي أذيعت ... تظهر الوجه الحقيقي لمجموعة تمثل خطرا على المجتمع اليهودي وأمن إسرائيل.
"تؤكد الصور أهمية وجود جهاز أمن إسرائيلي قوي من أجل أمننا جميعا."
ورغم تلميح إسرائيل إلى قرب توجيه الاتهامات في قضية الحرق في دوما اتهم بعض محامي المشتبه بهم جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي )شين بيت( بمحاولة انتزاع الاعترافات من المشتبه بهم تحت وطأة التعذيب.
وأصدر الجهاز بيانا نادرا يوم الخميس نفى فيه تعذيب أي من المشتبه بهم وقال "تنشر الأكاذيب في مسعى لتقويض التحقيق."
وقتل 20 إسرائيليا وأمريكي منذ أكتوبر تشرين الأول. وقتلت القوات الإسرائيلية أو مدنيون مسلحون 123 فلسطينيا على الأقل بينهم 75 قالت السلطات إنهم مهاجمون فيما قتل آخرون في اشتباكات مع قوات الأمن.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى