تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

راى حر .. صلاح الاحمدى .. موسم الشؤم !!!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

26122015

مُساهمة 

راى حر .. صلاح الاحمدى .. موسم الشؤم !!!




راى حر
صلاح الاحمدى
موسم الشؤم !!!
الحديبة نيوز
.
من شهور قليلة حمل موسم 2015 عصاه على طريقة المستعمر القديم ورحل عالمنا باحداثه الدرامية فى مجال الرياضة رغم نقاط الامل التى نأمل ان تتسع وان تتحول دوائر ومربعات بمساحات اكبر فى الموسم الجديد فلا يوجد موسم سئ واخر جيد ولكن المشكلة فى ما يفعله الانسان الرياضى كل فى مجاله وما يفعلونه مع استثناء وحيد وهو تدخل عوامل السياسة وما تحدثه من شرخ لا دخل للادارى الرياضى فيها ..
يمكن القول انه موسم الخلافات على اتساعها وتباينها بين الرياضيين التى انتقلت من المستويات العليا الى القاعدة الرياضية العريضة الموسم الذى سيطر عليه حوار الطرشان فلا احد يسمع الاخر بل يرفض الانصات اليه .. موسم القناع بالحشود الغاضبة بوعى وبدونه التى لا تريد سوى اقتلاع اعلى سلطة فى ادارة الكرة وهى الاتحاد العام السودانى ووصولا بالقضية الرياضية لساحة القضاء ورئاسة البلاد
هو موسم الفشل الادارى على جميع الاصعدة هو موسم الطعن والتشكيك فى كل شئ بامتياز من الرأى الى التوجه الى ساحات المحاكم واستخدام الشارع الرياضى ايجابيا وسلبيا حتى فقدت البطولة المحببه للقاعدة بريقها وجمالها ورونقها
موسم الفوضى والانفلاتات بكل صوره على شاشات الفضائيات الى الشارع الرياضى الى فضاء الانترنت اللانهائي بلاحدود واسقف اخلاقية كاننا فى ساحة حرب حقيقية بين اعداء وليس ابناء وطن واحد يضعون اقدامهم على الدرجات الاولى فى ترسيخ اهلية وديمقراطية الحركة الرياضية
نافذة
انه موسم الارتباك والاضطراب فى كل المستويات ربما لاننا بدأنا نجرب اشياء لم نكن نملك رفاهية التفكير فيها مثل ان يكون مجالس الادارات مصدر السلطات للقرارات الرياضية التى تكيف كيف نسير نحو البطولات الداخلية وان ندير كرة القدم بارادة حرة لا ان نتركها لحاكم فرد يملك ناصية الحكمة ويحتكر معها كل القرارات التى تتعلق بمصير كرة القدم ومصيره يصدرها وحده ولا راد لحكمه النافذ على الرقاب الادارية مارسنا حق التظاهر فى الرياضة لاول مرة فى الاستادات والاتحاد العام وصولا لأسوا صوره المرتبطة بالالفاظ النابئة والفوضى وامسك البعض بالقلم فحوله سكينا ينهش به الاعراض وجسد الادارة الرياضية وسيوفا نتوجه بها فى مبارزة لا تتسم باخلاق النبلاء لا يطعنون من خلف الظهور .
نافذة اخيرة
وهو موسم الاستهانة بالقوانين الرياضية واللوائح وتكوين اللجان الغير حيادية والمطاردات الشخصية لجلد الذات
ايضا هو موسم الانفلات الاعلامى الرياضى الذى وصل لمستويات غير مسبوقة تابعها الجميع على صفحات الصحف الرياضية وشاشات الفضائيات استهدف الجميع بلا استثناء من القاعدة الى القمة بل النيل من الرموز الاعلامية والسياسة والتحريض العلنى لجماهير الكرة وخلق الازمات وتصعيدها دون وازع من ضمير مهنى او اخلاقى كما لعب السياسيون دورهم فى تفاقم الاوضاع الرياضية فى الموسم حيث وجدنا عدم تجاوب كبير لاصلاح الحال حتى لوكان ثمنها ذهاب الموسم ادراج الرياح من اجل التصحيح
خاتمة
علينا جميعا ان نجعل الموسم الجديد موسم بداية الخروج من النفق سنواجه خلاله المزيد من الصعاب والعقبات لكن ان خلصت النوايا وصفت النفوس قد نبدأ فى السير فى الطريق الصحيح لبناء مجتمع رياضى متماسك ومن يحب الرياضة ليمدها من اجل حاضر ومستقبل افضل لاجيالنا القادمة بموسم جديد تتلاقى فيه كل الايادى رافعة علامات موسم جديد يحقق طموحات الكل بالبطولات الخارجية لكن رغم ماحدث فى الموسم الماضى فالامل ما زال حيا ما بقيت فى الصدور انفاس عافيته ودورها تحقيق وتكريس مفاهيم العدالة الرياضية من خلال لجان متخصصة ولها دراية بالشان الرياضى وقوانينه حتى لايعود موسم شؤم

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى