قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

قبل استعادة الموصل جيش العراق قد يواجه معركة على أبواب بغداد

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قبل استعادة الموصل جيش العراق قد يواجه معركة على أبواب بغداد

مُساهمة من طرف Admin في الخميس 31 ديسمبر 2015 - 23:00

قبل استعادة الموصل جيش العراق قد يواجه معركة على أبواب بغداد

الحديبة نيوز
.
ربما تواجه القوات العراقية معركة كبيرة قرب بغداد قبل أن يكون باستطاعتها محاولة استعادة الموصل معقل تنظيم الدولة الإسلامية..
إنها الفلوجة التي يتحصن بها المتشددون منذ فترة طويلة وتقع عند البوابة الغربية للعاصمة العراقية.
وحتى الآن تتعامل حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي والتحالف الذي يدعمها بقيادة الولايات المتحدة بحذر مع الخطط الخاصة بالفلوجة الواقعة بين بغداد والرمادي عاصمة محافظة الأنبار التي استعادها الجيش العراقي هذا الأسبوع من أيدي المتشددين.
كانت الفلوجة أول مدينة عراقية تسقط في قبضة تنظيم الدولة الإسلامية في يناير كانون الثاني 2014 قبل ستة أشهر من سيطرة التنظيم المتشدد على ثلث الأراضي العراقية ومساحات واسعة من سوريا المجاورة.
وقال العبادي يوم الاثنين إن الهدف التالي للجيش هو الموصل أكبر مركز سكاني خاضع لسيطرة الدولة الإسلامية. وقال إن استعادة المدينة الواقعة في شمال البلاد ستمثل نهاية "الخلافة" التي أُعلنت من المسجد الرئيسي بها في يونيو حزيران 2014.
لكن مع استمرار سيطرة الدولة الإسلامية على مناطق أخرى كثيرة في غرب وشمال العراق لم توضح السلطات العراقية أي طريق ستسلكه لاستعادة الموصل التي تبعد 400 كيلومتر إلى الشمال من بغداد.
وفي مقابلة مع تلفزيون الحدث قال جبار الياور الأمين العام لوزارة البشمركة وهي قوات حكومة إقليم كردستان التي تحارب الدولة الإسلامية بشمال العراق "على الحكومة استعادة الفلوجة قبل الموصل."
وقال احمد الأسدي المتحدث باسم الحشد الشعبي وهو تحالف من جماعات شيعية معظمها مدعومة من إيران تم تشكيله لمحاربة الدولة الإسلامية إن من المرجح أن تتم السيطرة على الفلوجة قبل الموصل. وأضاف "القرار يكون في الاخير مع السيد القائد العام للقوات المسلحة" في إشارة إلى العبادي الذي يتبعه الحشد الشعبي رسميا.
ويرد في البيانات العسكرية اليومية تنفيذ الجيش العراقي والتحالف الدولي ضربات جوية وهجمات في الفلوجة وحولها وهي مدينة كان يقطنها قبل الحرب نحو 300 ألف نسمة وتقع على بعد 70 كيلومترا إلى الغرب من العاصمة.
لكن لا توجد مؤشرات على اعتزام خوض معركة لاستعادة المدينة أو متى قد يحدث ذلك. وقال المحلل المقيم في بغداد هاشم الهاشمي إن بها حوالي 1000 مقاتل من الدولة الإسلامية.
ADVERTISEMENT
وقال العميد يحيى رسول المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة لرويترز يوم الخميس "هنالك قيادة عسكرية. يوجد تخطيط وتوجد رؤية عسكرية. في حال انطلاق معركة لتحرير مركز مدينة الفلوجة أو الفلوجة أو باتجاه أي منطقة أخرى فنعلن عنه بشكل رسمي."
وقال الكابتن تشانس مكرو وهو ضابط في التحالف الدولي إن العراقيين يعكفون على وضع خطط لما سيفعلونه بعد استعادة الرمادي.
وأضاف للصحفيين في بغداد بوم الأربعاء "لن أقول لكم متى سيخرجونهم من هناك )الفلوجة( لكن سيخرجونهم من كل العراق. لذلك إذا كانوا في العراق فسيتم طردهم في نهاية المطاف."
وقال الهاشمي المحلل الذي عمل مع الحكومة العراقية إن نحو ثلاثة آلاف أسرة لا تزال في الفلوجة ويمكن أن تستخدم كدروع بشرية.
ويقول فاضل الغراوي من مفوضية حقوق الانسان العراقية إن نحو 70 ألف أسرة لجأت الى مخيمات حول بغداد.
* ماض مضطرب
يقول التحالف الدولي إن الفلوجة التي تقع في وادي نهر الفرات تطوقها القوات العراقية وإن كان بعض المتشددين يتمكنون من التسلل رغم الطوق الذي يفرضه الجيش.
وقال الأسدي إن مقاتلي الحشد الشعبي موجودون إلى الجنوب من الفلوجة على الطريق المؤدي إلى مدينة كربلاء وكذلك في بعض المناطق الشرقية والغربية مشيرا الى أنهم ساعدوا في عزل المدينة والاحتفاظ ببعض المناطق مما يهيئ للجيش الظروف للتقدم.
وقالت ماريا فانتابي المحللة المتخصصة في شؤون العراق بمجموعة الأزمات الدولية إن على الرغم من قرب الفلوجة من بغداد فإنه ليس بالضرورة أن تكون الهدف التالي.
وأضافت من اسطنبول إن العلاقات العشائرية الأقوى في الرمادي سهلت على القوات العراقية تكوين تحالفات والسيطرة على مناطق رئيسية. وأضافت "تركيبة الفلوجة اكثر حضرية حيث تتواجد العشائر لكنها مكون أقل أهمية للمدينة وبالتالي ستكون استعادة المدينة ووضعها تحت السيطرة أصعب كثيرا."
وتعرف الفلوجة "بمدينة المآذن وأم المساجد". ولحقت بالمدينة أضرار بالغة في هجومين للقوات الأمريكية على عناصر تنظيم القاعدة في 2004.
وساعدت عشائر الأنبار على تحويل دفة الأمور حين بلغ عنف المتشددين ذروته في عام 2006 إذ تكاتفت معا وأصبح هناك هدف مشترك بينها وبين القوات الأمريكية هو هزيمة القاعدة.
وأدت عودة التنظيم في صورة الدولة الإسلامية إلى انقسام سكان الأنبار حيث يتهم كثيرون رئيس الوزراء السابق نوري المالكي بحرمان السنة من نصيب في السلطة ويقولون إنه أداة في يد إيران. ويتعاطف البعض مع المتشددين الإسلاميين ويدعمونهم أو ينتابهم الخوف لدرجة تمنعهم من التحرك ضدهم.
وقالت فانتابي إن أي محاولة لاستعادة الفلوجة يمكن أن تواجه مقاومة محلية بسبب اتفاق أبرم قبل اكثر من عامين بين الجهاديين وشخصيات من القيادات العشائرية والمجتمعية.
ويقول مسؤولون حكوميون محليون إن هزيمة المتشددين هذا الأسبوع في الرمادي أكبر المدن السنية التي تمت استعادتها من الدولة الإسلامية اضعفت روحهم المعنوية وأثارت توترا مع سكان الفلوجة وأدت إلى اشتباكات مع العشائر السنية. ولم يتسن التحقق من هذه التقارير من مصدر مستقل.
وقال إبراهيم الفهداوي وهو عضو مجلس مدينة "بعد فرار بعض مقاتلي داعش )الدولة الإسلامية( من الرمادي إلى الفلوجة تصاعدت مخاوف سكانها باقتراب هجوم القوات الحكومية على مدينتهم وهذا دفع الكثير من العوائل لأن تحاول المغادرة."
وقال الفهداوي لرويترز عبر الهاتف "قامت عناصر من داعش بالتهديد بإعدام أي شخص يحاول المغادرة وولَّد مشادة تطورت إلى اشتباكات بين الأهالي وداعش الذين هم أغلبهم من الأجانب."

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى