وصول جثمان المعارض حسين آيت أحمد إلى الجزائر

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

01012016

مُساهمة 

وصول جثمان المعارض حسين آيت أحمد إلى الجزائر




وصول جثمان المعارض حسين آيت أحمد إلى الجزائر
الحديبة نيوز
.
وصل جثمان المعارض الجزائري حسين آيت أحمد، أحد أبرز قادة "جبهة التحرير الوطني"، إلى بلاده ليدفن الجمعة بمسقط رأسه قرية آيت أحمد في منطقة القبائل، في جنازة وطنية وشعبية.
وصل جثمان حسين آيت أحمد، أحد رموز استقلال الجزائر والمعارض البارز، إلى بلاده الخميس من سويسرا حيث توفي قبل أسبوع عن 89 عاما. ويدفن آيت أحمد لدفنه الجمعة في مسقط رأسه بمنطقة القبائل شرق العاصمة الجزائرية.
وتم إنزال الجثمان في قاعة الشرف الرئاسية في مطار هواري بومدين حيث حضر رئيس مجلس الأمة الذي يمثل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في المناسبات الكبرى ورئيس الوزراء وكل الطاقم الحكومي، إضافة إلى قادة حزب جبهة القوى الاشتراكية وأحزاب أخرى.
حمل نعش الراحل رجال من الدفاع المدني تبعهم أفراد العائلة الذين رافقوا فقيدهم من لوزان حيث كان يقيم، وهم يسيرون على سجاد أحمر، ثم قدم له الحرس الجمهوري التحية.
وبعد تلاوة الفاتحة، نقل الجثمان مباشرة إلى مقر حزب "جبهة القوى الاشتراكية"، حيث سيتمكن الجزائريون من إلقاء النظرة الأخيرة عليه.
ومن المقرر أن ينقل الجثمان الجمعة ليدفن في مسقط رأسه بقرية آيت أحمد، الصغيرة التي تحمل اسم العائلة وتقع على بعد 160 كلم جنوب شرق العاصمة.
وكان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أعلن الخميس الماضي الحداد الوطني على آيت أحمد لثمانية أيام.
ولد آيت أحمد في 1926 في عين الحمام، وكان أحد كبار المحاربين ومن أبرز قادة "جبهة التحرير الوطني" التي قادت الجزائر إلى الاستقلال في 1962. وتوقف عن القيام بأي نشاط سياسي في 2012 بعد أن كان لا يتوانى عن مهاجمة الجيش وما يسميه "البوليس السياسي" في بلاده. وأعلن في 2013 استقالته من رئاسة الحزب.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى