رأي حر .. صلاح الاحمدى .. ابعدوا الثروة من اللاعبين

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

03012016

مُساهمة 

رأي حر .. صلاح الاحمدى .. ابعدوا الثروة من اللاعبين




رأي حر
صلاح الاحمدى
ابعدوا الثروة من اللاعبين
الحديبة نيوز
.
فى ظل النظام الذى تدار به كرة القدم السودانية ونتيجة للاحتراف الوهمي الداخلي الذى افرز اجيالا من اللاعبين الذين يتقاضون الملايين ومستواهم يقدر بالملاليم لم يكن غريبا ان نجد المنتخبات القومية تلحق بها الهزائم المتوالية وان يظهر اللاعب المدخن للشيشة والسهر والزبون الدائم على المقاهي الليلية حتى الصبح فعلى سبيل المثال شوهد كثير من اللاعبين فى الموسم الماضى لهم دورهم الكبير بانديتهم بالمقاهى من اجل تعاطي الشيشة فالجيل الحالي من اللاعبين اغلبهم مدمني الشيشة بسبب الملايين التى يحصلون عليها وكلها نتيجة نظام رياضي خاطئ واسباب اخرى مثيرة تؤكد ان اموال الشهرة افسدت اللاعبين الذين لا يستحقون الملايين التى دفعت لهم .. كانت بداية قصة الملايين التي تدفع للاعبين فى اوائل التسعينات وبالتحديد مع لاعبين ليس لهم مقدرات كبيرة وذلك بتدخل رجال اعمال باموالهم التى افسدت اللاعبين الى جانب الاسباب الاخرى التى يوضحها الطب النفسي من خلال رأى اجمع هؤلاء الاطباء بان الاموال والشهرة التى تأتى فجأة لهؤلاء اللاعبين تجعلهم يتصرفون تصرفات غير طبيعية وذلك لاصابتهم بالشيزوفرينيا وكذلك بحالة اللا طموح التى تأتي من الشبع المادي المفاجئ اذ عندما تبحث عن تاريخ اللاعب ونشأته وتربيته تجد ان 99%منهم من بيئات متوسطة وهذا ليس تقليلا من شأن هؤلاء البسطاء ولكن عندما يكون هذا اللاعب لا يملك مية الف وفجأة يجد نفسه صاحب حساب بالملايين بخلاف الشهرة التى تجعل البعض منهم يحاول ان يبتعد عن الماضي الذى نشأ فيه ليظل فى دائرة النجومية
نافذة
نتيجة لذلك يحصل صراع نفسي بين اللاعب الذي لا يتحمل جهازه العصبي هذا التغيير المفاجئ لكل حياته فما بالنا باجهزة الجسم العصبية التى بالتأكيد لا تحتمل الصراعات النفسية مما يؤدي الى حدوث خلل يؤثر على المخ وبالتالي تتغير الذبذبات التى تصدر منه الى باقي الاجهزة العصبية التى تؤثر بالتالي على نفسية اللاعب ولذلك نجد فى الاندية العالمية اطباء نفسيين للعلاج مثل هذه الحالات حاليا الولاء والانتماء للمال فقط ولا مجال للمشاعر او الانتماء للاندية
الاحتراف الآن ليس حقيقيا ولتغيره لابد من تغير اللوائح وهذا يتطلب تدخل وزارة الشباب والرياضة حتى تبدأ بشكل صحيح من خلال اساس نبنى عليه ولكن الآن نجد ان اعضاء مجالس الادارات يستخدمون الاحتراف بشكل خطأ حينما تكون الصفقات بمجرد دعاية انتخابية مجانية لهم وذلك لان الاموال كانت تدفع من خزينة النادى اى من جيوب الاعضاء وسبق ان تحدثنا بان مشاركة الجمهور فى المسائل المادية عبر الاشتراكات تضعه فى محاسبة المجلس بالتأكيد هناك اسباب خفية غير المهارة والموهبة فى كرة القدم تفرض نفسها وتعرقل حركة التقدم بمعنى انه يوجد بيزنس خفى للرياضة السودانية هو الذى افرز السلوكيات الغريبة لبعض لاعبى الجيل وهى امور تجعلنا نتوقف ونفكر فى الرياضة ومستقبلها بصدق وصراحة مع انفسنا
نافذة اخيرة
قد يكون بعض الكلام يسبب زعل البعض ولكن لابد ان يقال للذين يستفيدون فى بقاء الوضع كما هو بالاخطاء ليظل المستقبل اسود ولا ارى اى بارقة امل لان اللاعب ياخذ فقط ولا يعطى والمريخ والهلال هما سبب فساد وتدليل هؤلاء اللاعبين ووصل اسعارهم الى ملايين التدقيق فى اجهزة الناشئين وعدم شرائهم بدل ان يقوم النادى بتكوين قاعدة للناشئين
خاتمة
امراض الثروة المفاجئة افسدت اللاعبين السودانيين لذلك لمحاربة لهذه الظاهرة يجب العودة لاتفاقية بين الغريمين للكرة السودانية الهلال والمريخ

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى