قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

روحاني يدعو القضاء الإيراني لسرعة محاكمة المسؤولين عن هجوم السفارة السعودية

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

06012016

مُساهمة 

روحاني يدعو القضاء الإيراني لسرعة محاكمة المسؤولين عن هجوم السفارة السعودية




روحاني يدعو القضاء الإيراني لسرعة محاكمة المسؤولين عن هجوم السفارة السعودية
الحديبة نيوز
.
- طلب الرئيس حسن روحاني من القضاء الإيراني يوم الأربعاء سرعة محاكمة من هاجموا السفارة السعودية في طهران احتجاجا على إعدام المملكة رجل دين شيعيا بارزا.
وتظهر تصريحات روحاني على ما يبدو عزمه على خفض حدة التوتر مع دول الخليج السنية المجاورة ومواصلة محاولاته لتطبيع العلاقات مع القوى العالمية من خلال الحديث بصراحة عن ممارسة أصبحت تشكل تحديا للسياسة الخارجية لطهران.
وقطعت السعودية والبحرين والسودان وجيبوتي العلاقات مع إيران هذا الأسبوع وخفضت الإمارات العربية المتحدة مستوى التمثيل الدبلوماسي معها واستدعت الكويت سفيرها بعد اقتحام السفارة. واستدعى الأردن السفير الإيراني.
وبعد التوصل الى اتفاق نووي تاريخي مع القوى العالمية في يوليو تموز يسعى روحاني لإنهاء عزلة إيران الممتدة منذ فترة طويلة عن الغرب. لكن تداعيات الهجوم يمكن أن تهدد ذلك وهي تمثل أكبر أزمة دبلوماسية يواجهها في عهده.
وأصدر أعضاء مجلس الأمن الدولي بيانا يوم الاثنين نددوا فيه بالهجوم وهجوم آخر على قنصلية في مدينة مشهد "بأقوى العبارات".
ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء عن روحاني قوله في رسالة "من خلال معاقبة المهاجمين ومن دبروا هذا الاعتداء الواضح فإننا يجب أن نضع حدا نهائيا لهذا الضرر والإساءة لكرامة إيران وأمنها القومي."
وبينما تكون السفارات في كثير من الأحيان هدفا للاحتجاجات على مستوى العالم فإن إيران مازالت تحيي ذكرى السيطرة على السفارة الأمريكية في طهران عام 1979 كل عام وتشير الى هذا الحدث بأنه الثورة الثانية.
ومنذ ذلك الحين هاجم الإيرانيون عدة سفارات في طهران منها سفارة الكويت عام 1987 والسعودية عام 1988 والدنمرك عام 2006 وبريطانيا عام 2011. وقادت معظم هذه الاعتداءات الى قطع العلاقات الدبلوماسية.
والتقط بعض من هاجموا السفارة السعودية وأشعلوا الحرائق صور سيلفي ونشروها على وسائل التواصل الاجتماعي في مؤشر واضح على اعتقادهم بالتمتع بالحصانة من المحاسبة القضائية في بلد تتعدد فيه مراكز النفوذ.
وفي رسالته الى رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني طلب روحاني تقديم المسؤولين عن الهجمات للعدالة.
وقال حسين رسام المستشار السياسي السابق للسفارة البريطانية في طهران "كان هذا دائما تناقضا في الجمهورية الإسلامية."
وأضاف "بينما تتغاضى الدولة الثورية عن هذه الهجمات أو تدعمها لاستغلال قوة الدفع الثورية فإن الحكومة ترفضها لأنها يجب أن تتعامل مع عواقبها الدبلوماسية."
وفي مؤشر على تحسن العلاقات بين إيران والغرب أعادت بريطانيا فتح سفارتها في طهران في أغسطس آب. ونتيجة للاتفاق النووي قام عدة مسؤولين أوروبيين بزيارة إيران بهدف الاستعداد لإنهاء عزلة طهران الاقتصادية.
وأعلنت الشرطة الإيرانية إلقاء القبض على 50 شخصا فيما يتصل بالهجوم على السفارة السعودية. لكن في حالات سابقة احتجز مثيرو الشغب لبضعة أيام ثم تم الإفراج عنهم دون توجيه أي اتهامات.
وقال رسام "بالنسبة للسفارة البريطانية لا نعلم باتخاذ أي إجراء قانوني ضد المعتدين."
وأضاف "على الرغم من أن بعد ذلك بشهور انتقد )الزعيم الأعلى( آية الله علي خامنئي الخطوة فإنه تم إطلاق سراح المهاجمين" قائلا إن ما حدث لهم لا يتجاوز ضربة خفيفة على اليد.
ونأت الحكومة الإيرانية بنفسها عن الهجوم قائلة إن المحتجين دخلوا السفارة السعودية على الرغم من الجهود الكبيرة التي بذلتها الشرطة لمنعهم.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى