زيارة الرئيس البشير الى الامارت هل حققت أهدافها ..!!!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

26022015

مُساهمة 

زيارة الرئيس البشير الى الامارت هل حققت أهدافها ..!!!




زيارة الرئيس البشير الى الامارت هل حققت أهدافها ..!!!
- بدعوة كريمة من سمو الشيخ / محمد بن زايد ولى عهد ابوظبى ونائب القائد الاعلى للقوات المسلحة زار دولة الإمارت العربية المتحدةالسيد عمر حسن احمد البشير رئيس جمهورية السودان ، وتأتى الزيارة فى إطار بحث العلاقات بين البلدين وفى إطار بعث القضايا على مستوى المحيط العربى ، ولقد وصل الرئيس السودانى والوفد المرافق له يوم السبت الموافق 2015/2/21 مطار ابو ظبى وكان فى إستقباله بمطار أبو ظبى الدولى سمو الشيخ / منصور بن زايد نائب رئيس مجلس الوزراء وبعض المرافقين لسمو الشيخ / منصور بن زايد من وزراء وبعض الشخصيات الدبلوماسية فى البلد ، وانخرط الجانبان فى محادثات فى شتى القضايا فى الساحة العربية .
فى تقديرى زيارة الرئيس السودانى الغرض منها تحسين العلاقات السودانية الاماراتيةبعد ان شابها كثير من الغموض بسسب دعم نظام البشير الى الجماعات الاسلامية والجهادية فى المنطقة العربية )مصر وليبياوسوريا( كما هو معلوم ان نظام الخرطومهو احد أرزع التنظيم العالمى للأخوان المسلمين لذا تأتى الزيارة فى هذا الصدد ،فى تقديرى النظام بسسب دعمه لنظام إيرانومعاونته معه فقط داعميه من دول الخليج ولذا ساءت علاقاته مع هذه الدول )السعودية ، الامارات، البحرين( ، الآن النظام يبحث عن حلول وخيارات لتحسين هذه العلاقات خاصة إنه بحاجة ماسة لدعم هذه الدول لسد العجز الإقتصادى ولتشجيع المستثمريين الاماراتيينوتسهيل كافة العقبات التى تواجهم فى بدء تنفيذ مشاريعهم اللإستثمارية فى السودان .
فى تقديرى لكسب دعم دول الخليج لابد للنظام أن يتعاون تعاون إستراتيجى مع نظام السيسى فى مصر للقضاء على الإرهاب وجماعة الأخوان المسلمين فى مصر وليبيا وغيرها ، وأن يثبت حسن النية فى التعامل مع هذا الملف الذى يهدد امن المنطقة العربية بأجمعها ، هناك إرتباط وثيق ما بين جماعة الاخوان المسلمين فى مصر والإسلاميين فى السودان وكلنا شاهدنا الزيارات المتكررة التى كان يقوم بها اخوان مصر فى عهد الرئيس السابق الدكتور / مرسى الذى أتى الى الحكم عبر انتخابات ديمقراطية كانت الأولى فى تاريخ مصر بان ياتى رئيس ينتمى لتنظيم الاخوان المسلمين عبر صناديق الاقتراع ،وهذا ان دل يدل على وعى الشعب المصرى الذى أثبت للعالم انه شعب مثقف وواعى يعرف كيف يتعامل مع سياسة الأنظمة التى تحكمه ،الرئيس مرسى عمل منذ توليه الحكم على تقوية العلاقة بين نظام الاخوان الحاكم فى مصر مع رصيفه فى السودان وتبدلت سياسة نظام الخرطومبصورة واضحة وأصبح يدعم نظام الاخوان فى مصر ، بعد الإطاحة بالرئيس مرسى دخلت مصر موجة من الشغب والمظاهرات التى سيرها الاخوان المسلمين فى جميع محافظاتمصر ، وشاهدنا كم من الضحايا سقطوا فى ميدان رابعة وغيره من الميادين التى خرج فيها الآف المؤيدين للرئيس مرسى من الاخوان المسلمين ، وهنالك المعارضين لنظام مرسى من عامة الشعب الذين خرجوا فى ميدان التحرير ، ولقد تم القبض على سودانيين وسط المتظاهرين وبعض الصوماليين الذين ينتسبون الى الجماعات الاسلامية التى تدعم نظام الاخوان المسلمين فى مصر ضد قوات الامن والشرطة والجيش المصرى .
هذه الزيارة تعتبر نتاج طبيعى للزيارة التى قام بها الرئيس السودانى الى مصر بدعوة من الرئيس المصرى السيسى ، زيارة البشير الى مصر تتعلق بمناقشة العلاقات فى المنطقة وتحديدآ قضية الإرهاب وداعش وغيرها التى باتت هذه القضايا تهدد أمن الدول العربية، فى تقديرى مصر يمكن تلعب دور كبير فى فك الفتور الذى طراء على علاقة نظام الخرطوممع دول الخليج لذا يجب على النظام ان يثبت جديته فى التعامل مع مصر ومع هذه الدول فى القضاء على الإرهاب ، حتى يضمن رجوع العلاقات الى مجراها الطبيعى .
وفى سياغ متصل أجرت قناة اسكاى نيوز عربية ومقرها أبو ظبى لقاءآ مع الرئيس السودانى من خلال تواجده بأبوظبى حول القضايا التى تمر بها المنطقة العربية وتحديدآ الحروبات الدائرة فى العرق وليبيا وسولريا وغيرها بين قوات الدولة الاسلامية )داعش( وبين جيوش هذه الدول والى ما جاء على لسان الرئيس السودانى )استنكر الرئيس السوداني بشدة "حرق الأسرى" من قبل داعش قائلا: "ما يقومون به ويصورونه ويبثونه يتنافى مع أبسط قواعد الإسلام".
لكنه كرر التأكيد "ما عندنا شك أن هذه التنظيمات مخترقة، مخترقة من جهات معادية للإسلام، وهي حملة لتشويه صورة الإسلام متمثلة في بعض الرسومات الكارتونية في المواقع الغربية، وما يحدث من داعش ليس بعيدا عن هذه الحملة".
وفى سياغ متصل حول الاوضاع فى ليبيا قال البشير إن بلاده تعترف بالحكومة الوطنية الليبية في طبرق، كما ذكر أنه مع الحل السياسي في سوريا، على أن يكون الرئيس السوري بشار الأسد جزءا من الحل خلال مرحلة انتقالية.
وأضاف أن بلاده تسعى من خلال علاقتها بالجماعات في طرابلس، إلى إيجاد وفاق ليبي ليبي بهدف إيقاف الحرب.
وأضاف: "جهدنا منصب مع دول الجوار الليبي.. أن نستغل علاقاتنا لحل المشكلة الليبية ونحن لسنا مع طرف ضد طرف لاستمرار القتال في ليبيا، وإنما ضد القتال"، ومع وحدة ليبيا.
وقال إن ليبيا دولة كبيرة، وبها كمية كبيرة من السلاح، وأي انفراط للأمن في ليبيا أو تفكيك لها "نحن سندفع الثمن"، مشيراً إلى أن "الأخوة في ليبيا يعيشون أوضاعاً استثنائية وهناك قتال في ليبيا وجهدنا هو إيقاف القتال".
وفيما يتعلق بالأزمة السورية والرئيس بشار الأسد، قال البشير إنه مع الحل السياسي في سوريا، على أن يكون الأسد جزءا من الحل خلال مرحلة انتقالية.
وأوضح أنه يجب أن يكون هناك حل يستوعب الجميع ولا يستثني الأسد، مضيفاً أنه إن لم يكن جزءاً من الحل فإنه "سيظل يقاتل حتى النهاية".
وتابع أن هناك "جهات كثيرة جداً يهمها استمرار الحرب في سوريا".

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى