مقتل »25« جندياً حكومياً في كمين لمليشيا شباب السهام بالإستوائية

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

12012016

مُساهمة 

مقتل »25« جندياً حكومياً في كمين لمليشيا شباب السهام بالإستوائية





.
‎مقتل »25« جندياً حكومياً في كمين لمليشيا شباب السهام بالإستوائية

أعلن رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت توحيد فصائل الحركة الشعبية الحاكمة بجنوب السودان، مؤكدا وقوف حكومته بجانب المعارضة المسلحة من أجل أحلال السلام، جاء ذلك خلال إختتام المؤتمر الإستثنائي للحزب الحاكم الذي أختتم أعماله بقاعة الحرية بجوبا بمشاركة الفريق تعبان دينق قاي رئيس وفد المعارضة المسلحة، هذا إلى جانب حضور مجموعة العشرة بقيادة أموم والتي ضمت دينق ألور وآخرين والذي أعلن فيه إجازة دستور الحزب الحاكم، وقال سلفا كير ليس هنالك حركة شعبية في المعارضة أو مجموعة المعتقلين السابقين، بل هنالك الحركة الشعبية. مؤكدا أن حكومته ستعمل بجانب المعارضة المسلحة من أجل بناء السلام. وناشد سلفا كير اعضاء الحزب للعمل لتوحيد الشعب عن طريق المصالحة بين المواطنين ونسيان الماضي، وفيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس.
ختام المؤتمر
أوضح رئيس وفد الحركة الشعبية في المعارضة الفريق تعبان دينق قاي من جانبه، أنهم حضروا افتتاح أعمال مؤتمر الحزب الحاكم بقيادة سلفا كير وختام أعماله. مؤكدا عدم مشاركتهم في مداولات المؤتمر ولا نعرف شيئاً عن الدستور الذي تم توقيعه بواسطة رئيس الحركة، لكننا ملتزمون باتفاقية أروشا الخاصة بتوحيد فصائل الحركة الشعبية، مضيفا أنهم يقومون بدراسة الدستور المجاز لنرى ما إذا تم فيه تضمين بنود اتفاقية أروشا، هذا وأكد عضو مجموعة المعتقلين السابقين بقيادة أموم ورئيس مجلس الوزراء السابق دينق الور، من جهته ايضا أعلن عن التزامهم باتفاقية أروشا، وقال ان الدستور المجاز تضمن بنود اتفاقية أروشا، وبشأن قرار تقسيم الولايات قال إن موقفهم ثابت تجاه ذلك قبل أن يستدرك أنهم يناقشون ذلك داخل الحزب، مشيرا إلى أنهم لا يريدون الاحتكاك مع مفوضية التقييم والمراقبة الخاصة باتفاقية تسوية النزاع في جنوب السودان.
ظهور ألونج
ظهر قائد مليشيات الشلك الجنرال جونسون الونج في احتفالية خاصة بقبيلته في ولاية اعالى النيل، رغم ان الصور لم توضح توقيت المناسبة، لكنها تبدو في إحدى مناطق مملكة الشلك.
حريق مخيم ملكال
لم تجر بعثة الأمم المتحدة بدولة جنوب السودان تحقيقا حتى الآن حول حادثة الحريق الذي نشب داخل مخيمات اللاجئين في مدينة ملكال بولاية اعالى النيل، مما ادى لحرق حوالي »128« خيمة توفي خلالها اثنان وجرح »6« أشخاص.
كمين الجيش الشعبي
أعلن الناطق الرسمي باسم مليشيات شباب السهام بولاية غرب الاستوائية بدولة جنوب السودان ملون غور عن وقوع قوات الجيش الشعبي الحكومي في كمين عند قيام الجيش بمحاولة لشن هجوم على مناطقهم ومطارة المليشيات في الاستوائية، واشار المتحدث في بيان صحافي مساء امس الى ان الهجوم وقع عند تحرك قوات الجيش الى مناطق سيطرتهم في منطقة »ايزو« لكن قواتهم قامت بإجراء كمين لهم قبل الوصول الى مواقعهم مما ادى لتكبيد قافلة الجيش الشعبي خسائر فادحة في الأرواح والعتاد الحربي بينما فرت بقية القوات الحكومية الى الغابات.
جيمس يدعو مشار
دعا نائب رئيس دولة جنوب السودان جيمس واني ايقا، زعيم المعارضة المسلحة رياك مشار بالعودة الى العاصمة جوبا لتسريع تنفيذ اتفاق السلام وتشكيل الحكومة الانتقالية، وحث جيمس واني في رسالة بعثها الى مشار عبر رئيس وفد المقدمة الجنرال تعبان دينق بتسريع تنفيذ الاتفاق وتشكيل الحكومة الانتقالية.
اتفاق السلام باللغات
نشرت مفوضية الرصد والتقييم لاتفاق سلام دولة جنوب السودان نص الاتفاق الذي وقع عليه الرئيس سلفا كير وزعيم المعارضة المسلحة مشار بلغات دولة جنوب السودان هي »اللغة العربية ولغة الشلك ولغة النوير ولغة الدينكا«، حيث يمكن تحميل الاتفاق بكافة تلك اللغات عبر موقع المفوضية على شبكة الانترنت.
هجوم مسلح
وقع هجوم مسلح على الشاحنات التجارية العابرة في الطريق الممتد بين ياي ومريدي بالاستوائية من مجموعات متفرقة قاموا بسرقة البضائع التجارية من الشاحنات، وبحسب احد المسافرين فان رجالا ملثمين ظهروا من الغابات وقاموا بإيقاف الشاحنات تحت تهديد السلاح، بينما ذكر سائق شاحنة اخرى ان ملثمين قاموا بإيقاف عربته واستولى على هواتف ومبلغ غير محدد من النقد قبل أن يختفوا في الأدغال، ويشير راكب آخر باحدى الشاحنات بان المسلحين كانوا يحملون معهم بندقيات الكلاشنكوف بالاضافة لقذائف صاروخية.
تزويد المستشفى بالوقود
وجهت وزارة الصحة بدولة جنوب السودان شركة النيل للبترول بتزويد مستشفى جوبا التعليمي بالوقود بعد انقطاع التيار الكهربائي لاكثر من شهر حتى يوم امس، وكان مسؤول بمستشفى جوبا التعليمي كشف عن وفاة ما لايقل عن »10« مرضى بينهم أطفال حديثي الولادة في حاجة للأوكسجين، نتيجة لقلة الوقود لتشغيل المولدات الكهربائية بالمسشفى، بينما كشف المدير الطبي لمستشفى جوبا التعليمي جون شول عن توقف بعض العمليات الجراحية بسبب تراجع العملة المحلية مقابل الدولار التي فاقمت بدورها من زيادة تكاليف الوقود بالمشفى، مبينا أن تعرفة تكلفة الوقود الخاص بتشغيل مولدات المشفى إرتفعت إلى »4400« جنيه جنوب سوداني بدلا من »1200« جنيه في السابق.
ورشة تدريبية للاجئين
أنهى »مركز البحوث والتنمية النيل الأزرق«، الورشة التدريبية التي أقيمت بغرض تأهيل النساء للمشاركة في الحركة المدنية والاضطلاع بدورها في العمل العام، وذلك بمعسكر جندراسا للاجئي النيل الأزرق بمقاطعة المابان بدولة جنوب السودان. حيث شاركت في الورشة نحو »29« أمرأة من معسكرات لاجئي ولاية النيل الأزرق السودانيين بالمابان. ويجدر أن مركز البحوث والتنمية النيل الأزرق يرجع تأسيسه للعام 2006 وكان يعمل في ولاية النيل الأزرق ضمن عدد من منظمات المجتمع المدني بغرض توعية المجتمعات المحلية بحقوقها المدنية.
مطالب في فلج
اتهم عدد من مواطني منطقة فلج النفطية بدولة جنوب السودان ضباطا في قسم شرطة الجنايات بسوء إستخدام القانون وإستغلال بعض المواطنين وتلقي الرشاوى من قبل المتهمين في ظل عدم محاكم بالمقاطعة، وسط مطالب لحكومة أعالي النيل بإجراء تحقيقات مع بعض المسؤولين بشرطة الجنايات، وذكر عدد من المواطنين أن مسؤولا بقسم الجنايات حكم على بعض الرعاة بدفع »10« رؤوس من الماعز مقابل إطلاق سراحهم في الوقت الذي تم إعفاؤه من قبل الشاكي هذا إلي جانب تلقى رشاوى مماثلة من عدد من المتهمين في قضايا أخرى، وأضاف مواطن آخر أن الشرطة فشلت في القبض على جاني أطلق النار على مواطن داخل أحد الكنائس، مشيرين إلى أن سجن فلج ممتلئ بأكثر من »60« سجينا بعضهم متهمون بالضلوع في قضايا قتل من المفترض يتم نقلهم إلي الرنك لتقديمهم للمحاكمة، لكنهم مازالوا في فلج في الوقت الذي لا توجد محكمة في المقاطعة، وطالبوا سلطات ولاية أعالي النيل بإجراء تحقيقات مع مسؤولي شرطة الجنايات.
البنك الدولي يفشل
كشفت إدارة الغرفة التجارية بمدينة واو بدولة جنوب السودان ان البنك الدولي قدم وعودا للتجار الجنوبيين بدعمهم ضمن الخطط الالفية التنموية لكنه فشل في القيام بذلك، وقال وول شارلس رئيس الغرفة التجارية بواو ان البنك الدولي قام بتدريب التجار المحليين وفتح حسابات بنكية لهم بغرض دعمهم ماليا لتطوير اعمالهم التجارية، لكنه إستدرك قائلاً ان البنك الدولي وضع شروطا تعجيزية لدعم التجار وذلك الى في إشارة الى الودائع الأولية المطلوبة، مبيناً ان التاجر المحلي بجنوب السودان بحاجة الى تدريب أكثر لتفادي عمليات المضاربات التي أدخلت التجار في خسائر مالية كبيرة.
تعليق محلل
علق المحلل الأستاذ خالد فضل على اعتذار رئيس الجنوب سلفا كير لشعب جنوب السودان بعنوان »درس من جنوب السودان رغم المحنة« نذكر باختصار فيه ما يلي :»قدّم رئيس جمهورية جنوب السودان اعتذاره لشعب بلاده عما أسماه الحرب العبثية التي اندلعت في بلاده منذ 15ديسمبر2013م، بطرفين رئيسين جانب الرئيس سلفا كير ميارديت رئيس الجمهورية المسيطر على السلطة منذ توقيع اتفاقية السلام الشامل مع حكومة الخرطوم في ينائر 2005م والجانب الآخر بزعامة د. رياك مشار النائب الأول لرئيس الجمهورية والحزب السابق. ومن ثمّ اتخذ النزاع السياسي داخل قيادة الحزب الحاكم طابعاً إثنياً موجعاً قوامه الأساس قبيلتا الدينكا التي ينحدر منها سلفا كير والنوير التي ينحدر منها د. مشار وطبقًا لما ورد من أخبار أنّ سلفا كير أعلن أنّ حرسه الجمهوري كان قد ابتدر الأعمال العدائية ضد الذين يشتبه في تأييدهم لمشار. هذا الاعتراف إن صحّ مقروءاً مع الاعتذار المقدّم من رئيس البلاد إلى شعبه المكلوم يمثل خطوة مهمة ويفتح الطريق أمام إجراء مصالحة وطنية جادة وحقيقية بين مكونات الشعب في جمهورية جنوب السودان ويعيد الأمل في غلبة الحكمة الإفريقية وسيادتها في ذلك البلد المنكوب، وقد ظلّ التاريخ الحديث لجنوب السودان ينوء بأهوال جسيمة وعاني شعب ذلك البلد من ويلات لا تطاق على مرّ الحقب والفترات السياسية التي مرّ بها السودان الموحد. المهم منذ توقيع الاتفاقية وحتى انقضاء فترتها الانتقالية التي توجت بالاستفتاء الشعبي لشعب جنوب السودان 2011م والذي جاءت نتيجته الساحقة ترجيح كفة الانفصال وقيام الدولة المستقلة وعاصمتها مدينة جوبا، ظلّ الشعب الجنوبي يراقب بتوجس شديد مآلات الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في بلاده، فقد انفصلت الدولة عن جسد معلول، ولابد للجزء أنْ يحمل معه جينات من تلك العلل المقعدة بالسودان الكبير، ومن ضمنها من نحن وكيف نحكم؟ ارتفعت وسط الجنوبيين الأصوات الغاضبة عن هيمنة مجموعات إثنية محددة بالسلطة والثروة مع تهميش متعمد لبقية المكونات البشرية. سادت في أوساط الجنوبيين عوامل الفرقة والانقسام جراء التنافس على الهيمنة وسط المجموعات التي تشعر بأنّها الأحق بالانفراد بحكم البلاد، ومع تدني خدمات التعليم وتفشي الولاء والتعصب القبلي مع عدم وجود أية بنية تحتية ملائمة لانطلاق الدولة الحديثة وهيمنة روح اقتسام المغانم بين النخب القائدة للمجتمع الجنوبي، كل هذه العوامل المقعدة بالبناء الوطني كانت تستحق أن تُولى الاهتمام من القيادة الجنوبية أولاً باعتبار المسؤولية السياسية والأخلاقية وبفضل تبني شعارات وبرامج جّذّابة لبناء السودان الجديد على أنقاض ماض مكلل بالفشل والبغضاء والنزاعات الأهلية المدمرة والإقصاء والتهميش والهيمنة إلخ ..... ولكن مع الأسف انقضت الآن عشر سنوات على توقيع الاتفاقية وأربع سنوات على إعلان الاستقلال وبالنتيجة ظهر الفريق سلفا كير ميارديت رئيس الدولة ليعلن اعتذاره لشعبه عمّا اقترفت يدا سلطته من جرائم وفظائع ضد شعب جنوب السودان في حرب عبثية وحشية كان وقودها الفعّال الإثنية والقبلية. وحسناً فعل سلفا كير ذلك، فالاعتراف بالخطأ وإن جاء متأخراً أفضل من التمادي فيه، والمكابرة التي لا تورث سوى مزيد من الدمار، وبالمثل يتوقع أن يقدم د. رياك مشار اعترافاً واعتذاراً مماثلاً، مع تعاهد أمام الشعب بطي صفحة القتال إلى الأبد، وبدء صفحة جديدة محددة الأهداف والوسائل واعتماد الديمقراطية والعمل المدني السلمي كسبيل وحيد لإدارة الصراع السياسي والاجتماعي في البلاد. لعل هذه تمنيات صادقة من قلب لم تذهب به ريح الانفصال السياسي، ونعشم أن يكون في اعتراف سلفا كير واعتذاره، بداية لتغيير جذري في العقلية السياسية في تلك البلاد.
صحيفة الانتباهة

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى