سبعة قتلى في تفجيرات بعضها انتحاري هزت العاصمة الاندونيسية

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

14012016

مُساهمة 

سبعة قتلى في تفجيرات بعضها انتحاري هزت العاصمة الاندونيسية




سبعة قتلى في تفجيرات بعضها انتحاري هزت العاصمة الاندونيسية
الحديبة نيوز
.
قتل سبعة اشخاص على الاقل، بينهم خمسة مهاجمين، الخميس في اعتداءات اثارت الفوضى في جاكرتا وتشتبه الشرطة بمسؤولية منظمة مرتبطة بتنظيم الدولة الاسلامية عنها.
وقال المتحدث باسم الشرطة الوطنية انتون شارليان لوكالة فرانس برس "هناك شكوك قوية بانها مجموعة مرتبطة بتنظيم الدولة الاسلامية في اندونيسيا"، مضيفا "بحسب ما شهدناه اليوم، تتبع هذه المجموعات نموذج اعتداءات باريس".
وقام انتحاريان بتفجير حزاميهما الناسفين في حي بوسط العاصمة يضم مكاتب لوكالات تابعة للامم المتحدة وسفارات.
ولم تعرف بعد هوية المهاجمين الذين استهدفوا خصوصا مقهى تابع لسلسلة "ستاربكس" الاميركية، الا ان الرئيس جوكو ويدودو قال ان الهجمات "اعمال ارهابية".
واعلنت السلطات قبل بضعة اسابيع افشال هجوم انتحاري خطط له اشخاص يشتبه بانهم متطرفون وبعضهم مرتبط بتنظيم الدولة الاسلامية.
واعلن وزير الامن الاندونيسي لوهوت بانجايتان بعيد الظهر "مقتل خمسة ارهابيين". واضاف ان مدنيين هما هولندي واندونيسي قتلا ايضا.
وندد وزير الخارجية الهولندي بيرت كوندرز "بشدة" بالاعتداءات.
وبعد ان حذرت الشرطة طيلة ساعات من خطر وجود مهاجمين مختبئين، عادت واعلنت بعد الظهر انهم باتوا غير قادرين على التحرك. وصرح المتحدث باسم شرطة العاصمة محمد اقبال بان "الوضع بات تحت السيطرة".
- "وكأنّه زلزال"-
واشار اقبال الى ان خمسة شرطيين وخمسة مدنيين بينهم اجنبي اصيبوا بجروح كذلك في الاعتداء.
ولا يزال تسلسل الاحداث غير واضح.
وافاد العديد من الشهود ان الانفجارات الاولى دوت بعيد الساعة 10,30 )03,30 ت غ(. واشار بعضهم الى سماع ستة انفجارات على الاقل بالقرب من مركز "سارينا" التجاري.
وروى رولي كوتستامان )32 عاما( انه كان في اجتماع عندما سمع "انفجارا عنيفا وكانه زلزال... ونزلنا جميعنا الى الاسفل".
واضاف "راينا ان مقهى +ستاربكس+ المجاور قد تضرر".
واعلنت السلسلة الاميركية في بيان من مقرها في سياتل في الولايات المتحدة اغلاق كل مقاهيها في جاكرتا "حتى إشعار آخر" كإجراء احتياطي.
وتابع الشاهد "اقترب الجميع، وعندها وصل ارهابي وبدأ باطلاق النار علينا وعلى المقهى"، موضحا ان الرجل فتح النار ايضا على صحافي.
وتظهر صور التقطت للمكان جثتين مضرجتين بالدماء لمدنيين على الارجح في شارع قريب من مركز مراقبة للشرطة دمر بالكامل.
- العائدون من سوريا -
واشارت الشرطة في رواية اولى الى انفجار عبوات ناسفة في المركز.
وصرح شارليان لشبكة "مترو تي في" التلفزيونية ان مركز الشرطة لم يستهدف "بهجوم انتحاري بل تم، بحسب شهود، القاء عبوة او قنبلة يدوية عليه".
وكانت الشرطة الاندونيسية في حالة تاهب قصوى خلال فترة الاعياد في نهاية العام بعد ان احبطت هجوما انتحاريا في جاكرتا بمناسبة راس السنة خطط له متطرفون بعضهم مرتبط بتنظيم الدولة الاسلامية، بحسب الشرطة.
وفي كانون الاول/ديسمبر، اوقفت الشرطة خمسة اشخاص يشتبه بانتمائهم الى شبكة قريبة من التنظيم الجهادي واربعة اخرين على اتصال مع الجماعة الاسلامية المسؤولة عن تنفيذ هجمات على نطاق واسع في اندونيسيا.
كما ضبطت الشرطة مواد يمكن استخدامها لتصنيع متفجرات.
وشهدت اندونيسيا الدولة المسلمة الاكثر اكتظاظا في العالم اعتداءات في منتجع بالي في العام 2002 اوقعت 202 قتيلا. ولم تتعرض بعدها لاي اعتداءات على نطاق واسع باستثناء في تموز/يوليو 2009 عندما قتل تسعة اشخاص في هجمات على فنادق فاخرة في العاصمة.
وقال المحلل لدى معهد "س.راجاراتنام" للدرسات الدولية في سنغافورة كومار راماكريشنا "نعلم ان الدولة الاسلامية تريد اعلان ولاية تابعة لها في المنطقة".
واشارت مجموعة "صوفان" المتخصصة في الاستخبارات الى ان عددا كبيرا من الاندونيسيين المقدر عددهم بين 500 و700 شخص توجهوا للقتال الى جانب جهاديين في الشرق الاوسط، عادوا الى بلادهم.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى