المواضيع الأخيرة
» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» ضد التيار - هيثم كابو - ‏‏‏‏اليمني.. “نخلات الشمال اتماصن”..!!
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:30 من طرف Admin

» حميدتي يدعو المجتمع الدولي لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
الجمعة 13 أبريل 2018 - 5:35 من طرف Admin

احدث الملفات بالموقع
تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك

حواف حادة .. نازك يوسف العاقب .. امل الامة

اذهب الى الأسفل

15012016

مُساهمة 

حواف حادة .. نازك يوسف العاقب .. امل الامةn




حواف حادة
نازك يوسف العاقب
امل الامة
الحديبة نيوز
.
الشباب في كل امة ودولة هم الثروة الحقيقية لها، فهم الطاقات المؤهلة المتجددة وهم صناع المستقبل, وهم القوة، ورأس المال الذي ينبغي الاتجار والاستثمار به. ..الشباب هم الحاضر والمستقبل وهم روح الوطن وعجلة التنمية هم الركيزة والساس هم الامل المنشود الشباب هم الطاقة الحيوية المتجددة التي لا تنضب.وأعظم الاستثمارات وأنفعها هي تلك التي تركز على الموارد البشرية بشكل عام والشبابية منها بشكل خاص.. لكن يعاني اليوم شبابنا من عطالة مقننة فغالبية الشباب من الجنسين يتخبطون على ارصفة الحياة لا يجدون وظايف واي نوع من الاشغال.. الوظيفة للشباب هي الخطوة الأولى, والمدماك الأهم في بناء وتحقيق الذات، فبالوظيفة يبدأ الشاب رحلة الاستقرار والاستقلال والشعور بالمسؤولية وتحقيق الذات وخدمة نفسه وأسرته ومجتمعه. الأيدي الفارغة وغير العاملة هي الأخطر على قوة الدولة ومتانة نسيجها الاقتصادي والسياسي والاجتماعي, الأيدي الفارغة تتحول إلى أيد شيطانية تعبث بأمن المجتمع وتحوله إلى مجتمع ضعيف ضائع لا طموح ولا مستقبل له.. والله يعتصر قلبي حزنا واري الشباب وهم في عز العطاء الغير محدود وهم في الشوارع لا يجدون اي نوع من )الشغل( فلابد للحكومة ادراك تلك المشكلة باسرع وقت باقامة المشاريع الاستثمارية البسيطة لهولاء الشباب ومساعدتهم حتى لا ينغمس بعضهم فى صراعات مستمرة فى الشوارع والميادين، ويغرق بعضه الآخر فى بحور اليأس، بينما يهرب بعض ثالث إلى عالم المخدرات الذى يزداد من يلجأون إليه يوماً بعد آخر.
الكثير مما يمكن أن تنجزة الدولة فى هذا لابد من وجود سياسة اقتصادية ومصرفية صحيحة فى أجواء تسودها الشراكة والثقة والأمل فى المستقبل.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى