بلا حدود هنادي الصديق مسرح الرجل الواحد!!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

23032015

مُساهمة 

بلا حدود هنادي الصديق مسرح الرجل الواحد!!





* كنت كثيرا ما تراودني بعض الآمال في المساهمة مع الزملاء الأعزاء بالصحافة الرياضية في تصحيح الكثير من المسارات الخاطئة للكرة السودانية التي أرهقها وجود أرتال الوافدين الي الوسط الرياضي بدون خلفيات رياضية وبدون أرضيات يستندون عليها ومن قدموا اليها بدوافع خاصة أو سياسية..ولكن هيهات.!!
* فقبل سنوات كنت أعتقد بأن الكرة السودانية تمر بأزمة وقتية لن تستمر طويلا في ظل وجود شخصيات كثيرا ما سمعنا بها وسمعنا عنها كل ما يسر ويعجب ، ورسمنا في الخيال صورا وأشكال لمستقبل الكرة السودانية التي ستصل )حسب بساطتنا (لمستوي لا يقل عن الكرة المصرية أو كرة شمال أفريقيا بأي حال من الأحوال، وظللنا ننتظر اليوم والثاني والثالث والأسبوع والشهر والسنة تمر ووراؤها سنة والحال يتدحرج الي أسفل سافلين.!!
* لم أكن أعتقد وأتصور أن همَ معظم القائمين علي أمر الرياضة هو )الريادة( فقط، والريادة التي أعني هي سعي البعض ليكون له إسمه فقط ومكانته ومدرسته وحيرانه بغض النظر عن الواقع العام والمستقبل المظلم الذي ينتظر الكرة السودانية التي اضحت أضحوكة أفريقيا والعرب.!!
* تفاءلنا بوجود الخبير والعلَامة كمال حامد شداد بمعاونة تلاميذه الذين بدأوا في تلمس خطواتهم لإنتشال الكرة من اللجَة التي أدخلها فيها أصحاب المطامح والمطامع وما عرفنا أن قاصمة الظهر ستجيئه من التلاميذ النجباء، بعد أن تآمروا عليه بليل فأجلسوه جانبا) وإستفردوا بالغنيمة( .!!
* والغنيمة التي أتحدث عنها هي الفوائد الجمة التي عادت عليهم وظهرت في سيماههم وسيماههم في أعمالهم وسفرياتهم الاسبوعية ومغانمها التي لا تنتهي.!!!
* لم يتركوا الرجل يكمل ما بناه من أساس لأن الوقت من ذهب في فقههم، فإغتالوا شخصيته ولم يتفقوا مع نقاءه ورغبته الصادقة والخالية من الأغراض في تطوير اللعبة وحرموا الكرة السودانية من بصماته حتي جعلوها تترنح) شمالا وجنوبا(.!!
* وما حدث في إتحاد اللعبة ينسحب علي بقية الأندية مع الإحتفاظ بخصوصية كلٍ منها.!!
* الهلال أصبح مثله مثل كناتين الأحياء معظم بضاعته فاسدة وكاسدة رغم ما يصب فيه من أموال ولن نقول غسيل أموال حتي لا نُفهم خطأ.!!
* والمريخ حاله يغني عن سؤاله.. كلما ذكر إسمه إستدعت ذاكرتي بعض القصص في مسرح الرجل الواحد ..!!
* إستقالة في كل يوم لنفس الشخصية وعودة يومية لذات الشخصية، الكل يدور في فلكه وكأن المريخ خلق من أجله ولكنه كما قال المثل الشهير)المال عند سيدو والناس تريدو(.. ولا يسعنا إلا أن نقول هنيئا لجمال بالمريخ وللمريخ بجماله، وهنيئا للهلال بكارديناله ولا عزاء لأندية الهامش.. !!
* عرفنا مؤخرا في مجتمع كرة القدم أن في عهد المنافع والمصالح والعلاقات المشبوهة فقط تصير الكرة
في ملعب من يملكون المال، ومعروف أن المال عند الشطار، والشطار وحدهم يعرفون كيف )يتلاعبون بالكرة( وفي أي إتجاه يقذفونها ويعرفون سلفا كم عدد الأهداف التي سيحرزونها، مسكينة هي الكرة التي باتت تحت أرجل )من في جيوبهم المال فقط ( بدلا عن أرجل اللاعبين….وتبت يدا المال وتب.!!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى