الشارع الرياضي |محمد أحمد دسوقي...هلال مريخ مباراة مفتوحة على كل الاحتمالات

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

10052015

مُساهمة 

الشارع الرياضي |محمد أحمد دسوقي...هلال مريخ مباراة مفتوحة على كل الاحتمالات




الشارع الرياضي
| محمد أحمد دسوقي...هلال مريخ مباراة مفتوحة على كل الاحتمالات
رغم الشطب العشوائي والتسجيلات المضروبة سينزع الهلال الفوز لأنه أقوى من كل المشاكل والسلبيات
× كانت مباريات القمة في أيام ناضرة وجميلة مهرجاناً كروياً ينتظره عشاق الناديين بشوق بالغ وصبر نافذ للاستمتاع بفنونه واثارته وعنفوانه الذي تخرج بعدها جماهير النادي المنتصر في مسيرات فرح هادرة بينما يتقبل النادي الآخر الهزيمة بروح رياضية لأنه يدرك انه ليس هناك فريق أكبر من الخسارة وان مهزوم اليوم هو منتصر الغد والعكس هو الصحيح..
× وبسبب الانتصارات المتبادلة ظلت نيران التنافس مشتعلة بين العملاقين منذ ثلاثينات القرن الماضي والتي شهدت ميلاد أعظم النجوم في تاريخ الكرة السودانية لارتباطهم بالانتصارات التي تحققت في مباريات القمة فيما ضاعت الكثير من المواهب التي كان من الممكن ان تقدم الكثير لولا تحميلها لمسؤولية الهزيمة في ديربي ليس مسموح فيه بالخطأ على الاطلاق..!
× ومباريات القمة في بلادنا تختلف عن كل بلاد العالم فهي لا تخضع لأي حسابات أو مقاييس فنية ومهارية ولا يستطيع أي خبير في اللعبة ان يتنبأ بنتيجتها من واقع المستوى والقدرات لأن النادي الأقوى والأفضل والأكثر استعداداً قد يخرج مهزوماً بينما النادي الضعيف المستوى والبعيد عن الجاهزية والذي تحاصره المشاكل من كل جانب قد يخرج منتصراً لتخالف الكرة السودانية ممثلة في القمة كل المعايير الفنية وكل ما له علاقة بهذه اللعبة التي اصبحت علماً يدرس له اصوله ومناهجه واساليبه والتي تستطيع أي دولة تتبعها ان تصل للمستوى الذي يمكنها من تحقيق الانجازات الكروية المنشودة..
× يخوض الهلال لقاء اليوم في ظروف بالغة الصعوبة بعد ان خرج متعادلاً مع مريخ الفاشر في مباراة فقد فيها الصدارة بخسارته لنقطتين غاليتين بعد ان قدم واحدة من اسوأ مبارياته في الممتاز بسبب استبعاد الكوكي لكبار النجوم واعتماده على تشكيلة يغلب عليها عنصر الشباب الذي يفتقد للخبرة والتجربة التي تمكنه من اللعب بعيداً عن قيادة الكبار, واذا تحدثنا بصراحة وشفافية عن الوضع الفني للهلال في هذه المباراة فالحقيقة تقول ان الأزرق سيدخلها وهو يعاني من ضعف واضح في كل خطوطه بسبب الشطب العشوائي الذي تم فيه الاستغناء عن مجموعة من كبار النجوم اصحاب الكفاءة والخبرة والذين فشلت اللجنة الفنية المكلفة بالتسجيلات الماضية بتعويضهم بمجموعة من المحترفين الذين يدعمون صفوف الفريق ويعتبرون اضافة حقيقية له, بل ورطت النادي في تسجيلات مضروبة افقدت الهلال قوته وهيبته وجعلته يسقط في فخ التعادلات في خمس مباريات ليقدم صدارة الممتاز للمريخ على طبق من ذهب ولولا المستوى المتطور والمتميز للحارس مكسيم الذي يعتبر الحسنة الوحيدة في مجموعة المحترفين لقلنا ان التسجيلات الماضية كانت فاشلة بنسبة مائة في المائة..!
× وبما ان كفة الميزان تميل لصالح المريخ من كل النواحي الفنية والبدنية والمعنوية فانه لا سبيل للمدرب الكوكي واللاعبين لمصالحة الجماهير واستعادة الثقة وصدارة الممتاز إلا بفوز كبير وعرض رائع يزرع الفرح في مضارب القبيلة الزرقاء التي تدرك انه لا سبيل لتحقيق النصر في ظل الفوارق الكبيرة بين المريخ الذي يعيش افضل حالاته الفنية والهلال الذي اضعفه فشل المحترفين وتراجع مستوى النجوم إلا بالاداء الرجولي والقتال الشرس وقوة العزيمة والارادة الغلابة القادرة على انتزاع النصر عنوة واقتداراً من النادي الاحمر ليؤكد هلال الملايين انه يمرض ولا يموت وانه كما طائر الفينيق كلما حسبوه مات خرج من بين الرماد وحلق عالياً في الفضاء وباذن الله سيكون النصر حليف الأزرق لتسعد الأغلبية الغالبة من الشعب السوداني بهذا الانتصار الذي سيكون بداية لعملية تغيير كبيرة لدعم الفريق باللاعبين الذين سيمهدون له الطريق لدور الاربعة والمنافسة على البطولة الافريقية التي عقد الهلال العزم للجلوس على عرشها في هذا الموسم..

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى