تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

اللحظات المجهولة ما بين اعتقال القذافي.. ومقتله!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

21102011

مُساهمة 

اللحظات المجهولة ما بين اعتقال القذافي.. ومقتله! n





اللحظات المجهولة ما بين اعتقال القذافي.. ومقتله!

طرابلس..
... وقُتل العقيد معمّر القذافي! لم تجمع الروايات الليبية المتضاربة امس سوى على هذا التفصيل بالذات بعدما اختلفت بغموضها وتشوّشها بشأن كيفية مقتله، توقيته، ظروفه وتفاصيله.
انتهت قصة قائد الفاتح من سبتمبر الذي اشعل ثورة فأطفأته اخرى، ولو فرّقت 4 عقود ونيف بين المحطتين التاريخيتين. خبرٌ تصدّر شاشات التلفزة بعدما تأكد من سرت، مسقط رأس العقيد، وعلى لسان عبدالحكيم بلحاج، رئيس المجلس العسكري في طرابلس، الذي سُجن في عهده بسبب تاريخه الاسلامي ـ الجهادي.
ففي حديث لقناة الجزيرة ، أكد بلحاج عند حوالى الساعة الواحدة ظهراً، مقتل القذافي متأثراً بجروح أصيب بها لدى القبض عليه، وذلك بعدما كان حلف شمال الأطلسي اعلن من جهته في بيان، أن طائرات للحلف قصفت آليات لقوات موالية للقذافي في ضواحي سرت اليوم .
وتوالت أنباء المجلس الانتقالي الليبي المتضاربة بشأن اغتيال القذافي وسط تناقض احاط بظروف اعتقال القذافي، مقتله ومصير جثته، فرُصد منها 5 روايات:
1 ـ اعلن احد القادة في قوات المجلس بداية أن العقيد اُسر في سرت وأصيب بجروح خطيرة، مؤكداً أنه لا يزال يتنفس ، من دون تأكيد خبر مقتله.
2 ـ رجحت مصادر اخرى في المجلس الانتقالي أن القذافي أسر حياً وقتل في وقت لاحق، من دون الاشارة الى المكان الذي نُفّذ فيه الاغتيال (في سرت أم على الطريق بين سرت ومصراته).
3 ـ قال المسؤول في المجلس عبد المجيد سيف النصر لـ الجزيرة ، إنه تم القبض على القذافي وهو مصاب في ساقيه ، مشيراً إلى أن موكب العقيد الذي كان يحاول الخروج من سرت باتجاه مصراتة تعرّض لقصف نفذته طائرات تابعة لحلف شمال الأطلسي .
4 ـ قال المتحدث باسم المجلس عبد الحفيظ غوقة في مؤتمر صحافي في بنغازي، نعلن للعالم أن القذافي قتل على أيدي الثوار ، معتبراً أنها لحظة تاريخية ونهاية الديكتاتورية والطغيان . وقال غوقة إن نبأ مقتل القذافي أكده قادتنا على الارض في سرت وهؤلاء اسروا القذافي عندما جرح في القتال في سرت قبل ان يفارق الحياة.
5 ـ أكد القائد الميداني للمنطقة الجنوبية في سرت، محمد ليث، ان الزعيم الليبي المخلوع كان مسلحاً وقتل اثناء محاولته الفرار . وقال ليث لوكالة الصحافة الفرنسية ان القذافي كان داخل سيارة جيب كرايزلر اطلق عليها الثوار النار فخرج منها وحاول الفرار، وهو هارب دخل في حفرة محاولاً الاختباء. أطلق عليه الثوار النار، فخرج وهو يحمل في يده كلاشينكوف وفي اليد الاخرى مسدساً، تلفت يميناً ويساراً وهو يقول: شنه فيه (ماذا يحصل)، واطلقوا عليه النار فأصيب في الكتف وفي الرجل وقتل على الأثر . واضاف ان القذافي كان يرتدي بدلة كاكية اللون وعلى رأسه عمامة . ونفى ليث ان يكون القذافي قتل في قصف لقوات حلف الاطلسي على سرت، مؤكداً ان ثوار مصراتة قتلوه . واضاف كان جسمه هزيلاً جداً. واضح انه كان مريضاً فلم يتحمل الإصابة .
وفي تفاصيل متضاربة اخرى، أكد أحد الثوار لوكالة رويترز للانباء، إن القذافي كان مختبئاً في موقع تحت الأرض في سرت، وكان يصيح لا تطلقوا النار لا تطلقوا النار . وعن مصير جثته، قالت الجزيرة إنها وضعت في مسجد في مصراتة، فيما قالت قناة العربية إن جثة القذافي في مركز تجاري في حي سوق التوانسة في مصراته، وإنه سيسمح للصحافيين بالتقاط الصور.
وفي لقطات بثتها العربية ظهر القذافي، قبل مقتله، وهو يرتدي ما يبدو أنه زي تمويه عسكري ووجهه ملطخ بالدماء وكتفه الأيسر يكسوه اللون الاحمر، بينما يقوم مقاتلون بجره على الارض ورفعه لأعلى اثناء تعرّضه للدفع والضرب. واصيب فيما يبدو بجرح في الرأس. وكان القذافي يرفع فيما يبدو ليوضع في صندوق شاحنة صغيرة وكان يحيط به أشخاص عديدون. ولطخت الدماء سراويل بعض ممن كانوا يرفعونه. وقال التلفزيون الليبي إنه أصيب برصاصات في رأسه وبطنه.
وبثت الجزيرة صوراً لجثة القذافي، بعد إتمام عملية الاغتيال، ممدّدة على الأرض وهي شبه عارية حتى الخصر الا أن القميص كان لا يزال على الذراع الايمن. وكانت الجثة عرضت في البداية ووجهه على الأرض لكن جزءاً من القميص لفّ حول رأسه بواسطة المحيطين به لتغيير وضعيته وكشف وجه القذافي نحو الكاميرا.
وتشير اللقطات المصورة المهتزة والقصيرة، التي بثتها كل من القناتين، ان القذافي اعتقل حياً وهو مصاب كما تمّ الدفع به وضربه، قبل أن تظهر المشاهد صورة له مقتولاً، وممدداً في سيارة يشتبه في انها سيارة اسعاف. مع ذلك، لم يُعرف مكان تصفية القذافي، في سرت او مصراته او على الطريق بين المدينتين، كما لم يتم التأكد من الأسلوب الذي نُفّذ به الاغتيال.
وكانت وكالة الصحافة الفرنسية اول من بث صورة القذافي مقتولاً، ويظهر فيها وجهه وثيابه ملطخة بالدم. والتقطت الصورة بهاتف نقال بدت عليها علامة الفيديو وتوقيت الاغتيال (الساعة 12,23) وتاريخه (20/10/2011). وظهرت في الصورة معالم واضحة لوجه القذافي الذي بدا ميتاً ومسنوداً على قدم رجل يرجح انه من الثوار والذي تلطخت ثيابه بالدم ايضاً.
ويروي مراسل الوكالة بيار فرنانديز، ان الوكالة استطاعت الحصول على هذه الصورة بعدما قام أحد الثوار في سرت بالتقاطها بواسطه هاتفه النقال. وبعدها بلحظات قام مصور الوكالة فيليب ديسماز بالتقاط صورة لشاشة الهاتف النقال وعليها صورة القذافي .
ويقول ديسماز كنت أقوم بتغطية سقوط سرت عندما سمعت طلقات نارية الى الغرب من المكان الذي كنت موجوداً فيه. قال لنا الثوار إن رجال القذافي كانوا قد حاولوا خلال الليل الخروج من تلك المنطقة. لقد وقعت معارك هناك ولكن اطلاق النار الذي نسمعه الآن يبدو احتفالياً اكثر منه قتالي . ويضيف ديسماز طلبت من الثوار ان يقودوني الى المكان وحين وصلنا رأيت مواسير اسمنتية ضخمة قيل لي ان القذافي كان يختبئ بداخلها حين تم إلقاء القبض عليه . ويتابع ديسماز «غير بعيد عن ذلك المكان رأيت مجموعة من المقاتلين متجمّعين للنظر الى هاتف نقال. من حسن حظي كنت الوحيد الذي لاحظتهم من بين الصحافيين. قام أحدهم بإطلاعي على صور لاعتقال القذافي التقطت قبل وقت قصير على الهاتف النقال. بسب ضوء النهار لم يكن باستطاعتي التقاط صور واضحة للشاشة فقام عدد من المقاتلين بالتحلق من حولي وإضفاء بعض الظل على المكان، ما مكنني من التقاط الصورة. لقد كنت محظوظاً .

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى