همسة في أذن الآباء

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

19102012

مُساهمة 

همسة في أذن الآباء




همسة في أذن الآباء
ما الذي تصنَعُه مع الطفلِ وقد احتمى بطفولته ؟!..
ما الذي تصنَعُه مع الطفل وقد أقسمَ اللهُ به ? ووالدٍ وما ولد (1 ) ?, وبشَّرَ به ? يا زكريّا إنّا نُبشِّرُكَ بغُلام (2) ? ؟!
ما الذي تصنَعُه معه, والله هو المدافعُ عنه ? إنَّ الله يدافعُ عن الذين آمنوا (3) ? ؟!..
اِصنعْ مابدا لك!.. فسيبقى طفلُكَ سيِّدَ القلب.. فدمعةٌ صغيرةٌ منه تُثير فيكَ كلَّ أحزانِ الضمير.. وضِحكةٌ واحدةٌ تَهدمُ عليك كلَّ أركانِ المنطقِ, ببرهانِ أشعّةِ الثغرِ المنير!..
اصنعْ ما بدا لك !.. فطفلُك قد يرضى منك أيَّ طعام, إلاّ الذي على المائدة..
فاحذر أن تغاضبَه لأنّك لو فعلت, ستخضع له طويلاً حتى يرضى..
وحتى لو ضربته.. سيكون هذا الضربُ سبباً للقبلات وللاعتذار !..
فامسحْ بيديك.. أو بشفتيك عن خدّهِ الدموع.. ولا تطمح أنْ يخضعَ لك إلاّ جواباً على خضوع !..
اِصنعْ مابدا لك !.. فطفلُك سيأسِرُكَ عندما يشكوكَ إلى قلبكَ بنَبْرَةٍ حزينةٍ لحَّنهَا الدَّلال!.. وهكذا فليكن الجمال!.. خروجاً كاملاً عن عالمِ المنطقِ والحساب.. أيُّها الحاجبُ المقوَّس: لو كنتَ مستقيماً لكُنتَ أَعوج!!..
فَلِكُلِّ ذنبٍ عندهم عِلَلُ !
المُذنبونَ, وليس من حَرَجٍ
سِرٌّ به الإرهاقُ يُحتَمَلُ !
والمُرهِقونَ, وفي طبيعتهمْ
أعباءَهم, ولَزُلزِلَ الجبلُ
لولا الهوى لم يَحتملْ جَبَلٌ
ماذا نصنع مع الأطفال وهم (( قُرّة العين, وزينةُ الحياة )) وإخوة الأمطارِ والأموالِ والجنّات ؟! ? فقلتُ استغفروا ربّكم إنّه كانَ غفّاراً * يُرسل السماءَ عليكمْ مِـدْراراً * ويُمدِدْكم بأموالٍ وبنينَ ويجعلْ لكمْ جَنّاتٍ ويَجعلْ لكمْ أنهاراً ? (4 ).
ماذا نصنعُ مع أطفالنا وهم أوراقُ الورد في شجرة العمر, وألحانُ الفرَح التي تُلون لنا الحياة ؟!
تشردُ منهم طُرفة مَرّة.. فنستمتع بها ألفَ مرّة !..
كلُّ حركاتهم تُدهشُنا كأَنْ لم يأتِها قبلهمْ إنسان !
اللّفتةُ, والبّسمةُ, وعَثْرةُ اللِّسان.. كلّها تعجبنا.. ويُعجبنا منهم حتّى ما قد يُعاب !
بلْ كمْ تخطّيتَ الثِّيابْ ؟!
كم ذا بلَلـتَ ثيابَهمْ !
كأَنَّ فِعلتَكَ الصَّـوابْ !
فتضـاحكوا و تَلاثَمـوكَ
ولا مَلامَ, ولا عِتابْ ! (1)
مهما أتيتَ فلا جُنـاحَ
ماذا نصنعُ مع أولادنا وفي قلوبنا كنوزُ رحمةٍ وحُبٍّ, نعيمُنا في أنْ يكتشفوها لينهبوها؟! وكلّما ازدادوا لها نهباً, ازددنا لهم حباً !!.
وكما تمتصُّ النبتةُ كلّ روح الحَبَّةِ, يمتصَّ أولادُنا أعمارَنا فإذا نحن شيخوخة, وإذا نحن سعداء !..

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

همسة في أذن الآباء :: تعاليق

مُساهمة في الخميس 6 فبراير 2014 - 19:20 من طرف راجية الرحمة

جزاك الله خير وبارك الله فيك
ونفع الله بما قدمت

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى