السلطات السودانية تنقل مهرب قتلة غرانفيل إلى سجن بديل بعد تدخل نافذين

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

12092015

مُساهمة 

السلطات السودانية تنقل مهرب قتلة غرانفيل إلى سجن بديل بعد تدخل نافذين




السلطات السودانية تنقل مهرب قتلة غرانفيل إلى سجن بديل بعد تدخل نافذين
ـ رحلت سلطات السجون بالسودان، الجمعة، قصي الجيلي، العقل المدبر لعملية تهريب قتلة الدبلوماسي الأميركي جون غرانفيل، من سجن كوبر بالخرطوم إلى سجن "الهدى" شمالي أمدرمان، وذلك إثر وساطات لنافذين بعد دخوله في إضراب عن الطعام احتجاجا على ظروف محبسه.

قصي الجيلي المدان بتهريب قتلة غرانفيل يعد من أعمدة التيار السلفي الجهادي بالسودان
وخطط الجيلي ونفذ بمعاونة مبارك مصطفى، في العام 2010 عملية تهريب نادرة تمكن المدانون الأربعة بقتل غرانفيل وسائقه السوداني، على إثرها من الفرار من سجن كوبر العتيق في عملية نادرة، أفضت لاحقا الى توقيف مدير السجن و11 من معاونيه.
وبحسب مقربين من قصي الجيلي لـ "سودان تربيون" فإن إدارة السجون رحلته من سجن كوبر على خلفية دخوله في إضراب عن الطعام استمر قرابة الأسبوعين قبل أن تتدخل شخصيات نافذة لإثنائه عن مواصلة الإضراب، ما دفع إدارة سجن كوبر لتحرير وتدوين بلاغ جنائي ضد المحكوم تحت طائلة الانتحار قبل ان يتم تنفيذ قرار نقله لسجن "الهدى".
واستقبل سجن "الهدى" عناصر خلية الدندر الذين تم ضبطهم وهو يتدربون بمعسكر داخل محمية الدندر الطبيعية بولاية سنار في 2012 استعدادا للقتال في صفوف الفصائل المتطرفة في مالي والصومال وسوريا والعراق، غير أن الحكومة أخلت سبيلهم بعد وساطة قادها رئيس مجمع الفقه الإسلامي عصام البشير في 2013.
وعلمت "سودان تربيون" أن نائب رئيس القضاء محجوب الأمين الفكي تدخل، بطلب من أسرة الجيلي، واقنع المحكوم بفك إضرابه عن الطعام.
واتصل رئيس القضاء بإدارة سجن كوبر لتحسين وضع قصي الجيلي الذي وضع في زنزانة "5 دقايق" السيئة السمعة ووعد بالنظر في مطالبه المتمثلة في تحسين الوضع الصحي، والسماح له بزيارة ذويه، والبدء في إجراءات اطلاق سراحه بالاستفادة من شهادة حسن السير والسلوك وتمكنه من حفظ القرآن الكريم، حيث أنه أكمل نصف مدة المحكومية.
ودخل الجيلي في إضراب عن الطعام منذ 14 أغسطس الماضي، احتجاجا على ما اعتبره سوءا في المعاملة يهدد وضعه الصحي والنفسي.
وكان قصي الجيلي قد حكم عليه بالسجن خمس سنوات لتورطه في تهريب قتلة الدبلوماسي الأميركي، ويعد أحد أعمدة التيار السلفي الجهادي في السودان، واطلق سراح شريكه في عملية التهريب مبارك مصطفى ضمن قرار عفو رئاسي في العام 2013.
وحكم القضاء السوداني في العام 2009 على كل من عبد الرؤوف أبو زيد ومهند عثمان يوسف ومحمد مكاوي إبراهيم وعبد الباسط حاج الحسن بالإعدام لتورطهم في عملية إغتيال غرانفيل.
لكن المدانين الأربعة تسللوا في يونيو 2010 من السجن العتيد عبر مجارٍ قديمة للصرف الصحي ومنها للطريق العام حيث كانت هناك سيارة ذات دفع رباعي في انتظارهم بالخرطوم بحري، حملتهم الى خارج مضارب العاصمة.
وعند مشارف أمدرمان دخلوا في اشتباك عنيف مع شرطة أمن المعابر، خلف قتيلا وجريحا في صفوف الشرطة، لتكثف أجهزة الأمن والشرطة تعقبها للفارين، وتظفر بالمدان الرابع عبد الرؤوف أبوزيد محمد حمزة في حين واصل رفاقه الثلاثة رحلة الفرار، في الصومال غير مكترثين بأوامر القبض الدولية التي عممها الانتربول.
وفي مايو 2011 حملت الأنباء مقتل المدان الثالث، مهند عثمان يوسف في العاصمة الصومالية مقديشو.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى