المواضيع الأخيرة
» عناوين الصحف السودانية اليوم الخميس 14/9/2017
الخميس 14 سبتمبر 2017 - 8:20 من طرف Admin

» عناوين صحف الهلال اليوم الخميس 14/9/2017
الخميس 14 سبتمبر 2017 - 8:19 من طرف Admin

» عناوين صحف المريخ اليوم الخميس 14/9/2017
الخميس 14 سبتمبر 2017 - 8:19 من طرف Admin

» أضرب في المليان
الأحد 27 أغسطس 2017 - 12:52 من طرف Admin

» أبداً.. لم يكن حباً..!!
الأحد 27 أغسطس 2017 - 12:51 من طرف Admin

» عناوين صحف الهلال اليوم الاحد 27/8/2017
الأحد 27 أغسطس 2017 - 7:23 من طرف Admin

» عناوين الصحف السودانية اليوم السبت 26/8/2017
السبت 26 أغسطس 2017 - 8:47 من طرف Admin

» عناوين صحف الهلال اليوم السبت 26/8/2017
السبت 26 أغسطس 2017 - 8:46 من طرف Admin

احدث الملفات بالموقع
تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك

راي رياضي .. ابراهيم عوض .. الهلال اهل للتحدي

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

راي رياضي .. ابراهيم عوض .. الهلال اهل للتحدي

مُساهمة من طرف Admin في السبت 12 سبتمبر 2015 - 7:26

راي رياضي
ابراهيم عوض
الهلال اهل للتحدي
تنتظر هلال السودان عصر اليوم مواجهة ساخنة، ومهمة، ضمن الجولة الاخيرة من مباريات المجموعة الاولى بدوري ابطال افريقيا امام مضيفهفريق سموحة المصري.
نتيجة مباراة اليوم ستحدد موقف الفريق الازرق في البطولة، حيث ان الفوز او التعادل سيؤهلانه مباشرة لدور الاربعة، اما الخسارة فقد تعصف به في حال فوزمازمبي على تطوان.
لكن هلال السودان الذي عودنا على تحدي الصعاب وكسب الرهان حتى وهو في اضعف حالاته،نثق في انه سيكون اهل للتحدي ، ويحقق النتيجة المطلوبة، ويتصدر مجموعته بجدارة.
ستكون هناك معركة اخرى في المجموعة ذاتها ، وفي نفس التوقيت بلوبمباشيبينمازمبيالكنغولي وضيفه المغرب التطواني، وهي لا تقل قوةوشراسة عن تلك التي ستجرى في الاسكندرية.
نعلم ان هناك ثلاثة من فرق المجموعة تملك حظوظالتاهل لدور الاربعة، وبرصيد 8 نقاط لكل منهم، ما عدا سموحة الذي ودع من الجولة الماضية بالخسارة في المغرب بهدفين مقابل هدف.
تقارب المستوى بين ثلاثة فرق، وعدم تاهل أي منها لدور الاربعة حتى الجولة الأخيرة،يؤكد قوة المجموعة الاولى، وتميز فرقها، عكس المجموعة الثانية التي وضح ان بها فريق واحد قادر على المنافسة.
نجح الهلال في تجاوز العديد من المطبات خلال مشاركاته في البطولات الافريقية، بفضل ارادة وعزيمة لاعبيه ووقفة وتشجيع جماهيره، وسخاء وحضور مجالس ادارته واقطابه.
امام نسراوا النيجيري، قبل نجوم الهلال التحدي، وردوا اعتبارهم في ملعبهمبام درمان، من الهزيمة الثلاثية التي تعرضوا لها في نيجيريا، ففازوا بمثلها، وعبروا الى دور المجموعات بركلات الجزاء.
فعلوا نفس الشيء امامقورماهيا الكيني عام 1992، عندمافازوا عليه بام درمان بهدفين دون مقابل، بعد ان كانوا قد خسروا بنفس النتيجة في نيروبي، ثم تفوقوا عليه بضربات الجزاء، وتاهلوا لدور الاربعة.
والتاريخ يحدثنا ايضا عنمباراة الاياب امام فريق المحلةالمصري، في بطولة الاندية الافريقيةفي عام 1974،والتي ما زال الكثيرون يحتفظونبادق تفاصيلهامنذ ذلك الوقت وحتى الآن.
في تلك المباراة فاز الهلال بنتيجة 4/1، وهي نفس نتيجة مباراة الذهاب التي جرت في المحلة، لكن الهلال خسر التاهل بضربات الجزاء التي ابتسمت للفريق المصري.
ولولا ان الحكم الليبي الذي ادارتلك المباراة قد نقض هدفاصحيحا للنجم الموهوب عذالدينالدحيش في نهاية الشوط الاول بحجة ان زمنه الرسمي انتهى، لما واصل المحلة المشوار في ذلك العام.
وهناك الكثير من الامثلة، التي تؤكد ان الهلال هو فرس الرهان الدائم للسودان في البطولات الخارجية، والرائد الذي لا يكذب اهله، عندما يتعلق الامر بسمعة البلد على الخارطة الرياضية، اقليميا وقاريا.
من هنا،من مقر اقامتي في اطهر البقاع، مكة المكرمة ، أسأل المولى عز وجل ان يوفق هلال السودان في مهمته الافريقية اليوم امام مضيفه سموحه المصري باداءبديع ونصر عزيز.
اللهم آمين.
آخر الكلام
لا يحتاج الهلال، المرشح الابرز للفوز بقلب البطولة الافريقية، الى مساعدة، او تعاطف من فريق سموحة، وما يتم تداوله في بعض المواقع من ان الفريق المصري سيتساهل مع الهلال كلام فارغ.
الذين يروجون لهذه الفرية، هم في الحقيقة لا يرغبون في تاهل الهلال لدور الاربعة كمتصدر للمجموعة، لانهم يخشون ملاقاته، ولذلك نشطوا في الفترة الاخيرةلتحريض الفريق المصري على اللعب بقوة امام الهلال.
صحيح ان عملاق الاسكندرية خرج من المنافسة ولا مصلحة له في نتيجة المباراة، لكن ذلك لا يعني انه سيكون صيدا سهلا للهلال، او يلعب بتراخ،لانهمن الفرق التي لا تتلاعب بسمعتها.
تواجد رئيس نادي الهلال اشرف الكاردينال وعدد من اعضاء مجلس الادارة مع اللاعبين في الاسكندرية سيكون له وقع طيب في نفوس اللاعبين وسيجعلهم يضاعفون جهودهم ويبذلون الغالي والنفيس لتحقيق النتيجة المرجوة.
وتبقى الكرة في ملعب المدير الفني للفريق التونسي نبيل الكوكي، الذي ننتظر منه ان يدخل بالتشكيلة المثالية، ويلعب بالطريقة التي تضمن لهالتاهل لدور الاربعة سواء كان اولا او ثانيا للمجموعة.
يملك الكوكي عناصر صلبة ومواهب متمرسة، ولاعبين لا تنقصهم الرغبة في تحقيق الانتصارات، لذلك ينبغي عليه ان يعمل على توظيف هذه القدرات التوظيف الصحيح حتى يحصل على افضل النتائج.
اقنعالتونسي نبيل الكوكي اغلب الهلالاب بما قدمه من عمل في الفترة التي تولى فيها تدريب الفريق، ونال رضاهم، ونثق في انه يملك الكثير الذي سيقدمه للهلال في الفترة القادمة.
امام الكوكي فرصة كبيرة، لدخول التاريخمن اوسع الابواب، في هذا الموسم، اذا عرف كيفيستفيد من الامكانات الهائلة التي يكتنزها الهلال، ويسخرها لمصلحة الفريق، الساعي للفوز بلقب الاميرة السمراء.
وداعية : ما خاب من راهن على بدور الهلال.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى