تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

مداد وأوراق .. محمد غبوش .. دايرين أقمار بياكلوا النار ويجيبوا التار ..!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

30092015

مُساهمة 

مداد وأوراق .. محمد غبوش .. دايرين أقمار بياكلوا النار ويجيبوا التار ..!




مداد وأوراق
محمد غبوش
دايرين أقمار بياكلوا النار ويجيبوا التار ..!
* ولو لم تفعل جماهير الهلال مافعلته أمس الاول وهي تحاصر فندق كنون مقر إقامة بعثة الأسياد قبل السفر للجزائر لما كانت تستحق أن يطلق عليها لقب الجمهور المثالي والمعلم .
* جماهير الهلال تناست كل المرارات وداست على أحزانها وعصرت ألم الهزيمة المرة في قلوبها وإحتشدت بكثافة أمام الفندق لتعلن للاعبين أنها ستكون معهم قلباً وقالباً في معركة الكرامة التي تنتظرهم هناك بأرض المليون شهيد .
* حضرت تلك الجماهير يتقدمها الأولتراس في مشهد بهيج يحكي عن عظمة الإنتماء لهذا الكيان الأزرق الجميل .. لم تأتي لتشتم أو لتسئ لاعباً حتي اولئك اللذين كانوا في أدني مستوياتهم عشية لقاء النكسة .. بل جاءت وهي تغني للهلال .. ولأقمار الهلال وتعمل على رفع الروح المعنوية للاعبين .. وتوصيهم قبل السفر بأن يكونوا على قدر التحدي ويبذلوا مافي وسعهم من جهد وعرق من أجل إستعادة هيبة الأزرق التي أريقت بالمقبرة في تلك الليلة حالكة السواد .
* جماهير الهلال الوفية أوصلت رسالتها القوية للاعبين الذين تقبلوها منها بصدر رحب بل أن البعض منهم قاربت دموعه على الإنهمار كما قال محدثي لروعة وقوة المشهد الذي أبان مدى الحب الكبير الذي تكنه تلك الجماهير لهلالها ومدى التعلق الخرافي بكل من يرتدي شعاره .
* رسالة الجماهير وصلت بعد أن أحسنت توصيلها وننتظر نحن من أقمار الأزرق الرد عليها بياناً بالعمل والأهداف والعرق ليلة السبت القادم هناك بالجزائر .. ننتظر منهم أن يكونوا رجالاً كما عهدناهم ياكلون النار من أجل الكيان ومن أجل الأخذ بالثأر .
* نعم سادتي فمواجهة السبت مباراة نار وثأر .. نار لأنها البوابة التي تدخلنا لنهائي أكبر بطولة إفريقيه )دوري الأبطال( بعد أن أخفقنا في الجولة الأولي .. وثأر لأن الخصم فيها تجرأ علينا وهزمنا هنا بأرضنا ووسط جماهيرنا والهلال الذي نعرف لا يمكن أن يترك ثأر له عند أحد .
* التاريخ علمنا ذلك .. أتي مازيمبي الكنغولي بكل جبروته وعنفوانه هنا لأمدرمان وأذاقنا مر الهزيمة بخماسية تاريخية سارت بها الركبان ولكنها لم تؤثر في عزيمة وحماس أقمار أزرق السودان ومدفعجيتة الأشاوس فغادروا بعدها للكنغو بهدف واحد لا ثاني له وهو أخذ الثأر ورد الصفعة بأقوي منها فكان الفوز التاريخي العريض علي مازيمبي بأرضة ووسط أنصاره بهدفين نظيفين .. نعم لم يكونا كافيان للتأهل لكنهما نزلا برداً وسلامة علي الجمهور الأزرق .
* ونحن الآن لا نريد رد الصفعة فقط بل نريده فوزاً عريضاً يؤهلنا لنهائي نحن أحق به من غيرنا .. نريده درساً من الأزرق السوداني لكل الأندية الإفريقية في كيفية النهوض من بعد العثرة .. وكيفية الركض من بعد الكبوة .. نريده تاريخاً أزرقاً يدرس لكل العالم يوضح كيف يمكن أن تتغلب علي كل الظروف وتعود للسابق مهما كنت بعيداً .
* نحن نعلم تماماً أن المواجهة لن تكون سهله وأن الخصم لن ينتظر الهلال وهو فاتحاً شباكه فيها ليحرز رماة الأزرق ما طاب لهم من أهداف .. بل ستكون أكثر صعوبة وسخونة من المواجهة الأولي لأنها مباراة عبور وحسم وأمام جمهور شرس وعنيد .. ولكن نعلم أكثر أن من يخطب الحسناء لا يغلها المهر .. والهلال وشعب الهلال يريدان خطبة أميرة إفريقيا الأولي )دوري الأبطال( لذلك لن يبخلون عليها بالعرق ولا الجهد ولا حتي بالدم أن إستدعي الأمر .
* كنوا معي فللمداد بقايا ..
* بقايا مداد ..!
* الهلال في مباراة الذهاب أمام إتحاد العاصمة الجزائري أضاع أكثر من عشرة فرص محققة للتسجيل في تلك المواجهة تاره من خلال التوفيق الكبير الذي لازم حارس الإتحاد زيماموش وتارة أخرى من خلال التسرع الذي كان ديدن أقمار الأزرق خلالها .
* توفر كل تلك الفرص لأقمار الهلال إن أكد علي شئ فإنه يؤكد علي أن دفاع الإتحاد يعاني من مشاكل كثيرة للغاية ويمكن إختراقة بسهولة .
* مسألة أن نفوز علي الإتحاد بأرضه ووسط جماهيره ليست مستحيلة فقط علينا أن نكون جادين في ذلك ونفعل ما علينا والتوفيق من عند الله .
* من خلال متابعتي لإعادة المباراة لا حظت أن البوركيني كيبي كان من أكثر أقمار الأزرق رغبة في الوصول للشباك وعانده التوفيق وبراعة الحارس كثيراً في تحقيق مقصده .
* في مواجهة الرد ستكون الفرصة مؤاتية لكيبي وبقية الأقمار من أجل تحقيق ما فشلوا فيه بأمدرمان لأن الفريق الجزائري سيلعب بإطمئنان أكثر وثقة أكبر .
* في الجزائر كيبي حالف زيماموش يبقي حائر.
* الإتحاد جرح الأسد الأزرق بالفوز عليه هنا بالمقبرة وعليه أن يتحمل عواقب فعلته تلك وينتظر عقاب الاسياد .
* لا أدري السبب الذي تم به إبعاد الكابتن أحمد آدم رئيس القطاع الرياضي من رحلة الجزائر .. فالرجل كان يحتاجه الهلال كثيرا وكلنا تابعنا العمل الكبير الذي قام به عقب الإستعانه بخدماته بعد الهزيمة أمام التطواني وكيف نجح وقتها في إخراج اللاعبين من جو الإحباط قبل مباراة مازيمبي .
آخر مداد ..!
أوليني إهتمامك وأمنحي المذيد .

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى