تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

تحليل سياسي .. محمد لطيف .. في حضرة.. الإنتلجنسيا

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

14122015

مُساهمة 

تحليل سياسي .. محمد لطيف .. في حضرة.. الإنتلجنسياn




تحليل سياسي
محمد لطيف
في حضرة.. الإنتلجنسيا
.

.
.
في كل العالم.. أوله وثالثه على حد سواء.. درجت الدول على التركيز على النوابغ والأذكياء والمتميزين بين أقرانهم.. لاستيعابهم أو إن شئت قل استقطابهم في أجهزة الأمن والمخابرات.. ولهذا ربما صارت كلمة إنتلجنسيا رديفة لتلك الأجهزة أو صفة لها في بعض أحيان.. رغم أن معنى اصطلاحيا آخر للإنتلجنسيا ينأى بالموصوف بعيدا عن هذه الأجهزة.. وذلك حين يطلق على تلك النخبة المثقفة التي تقف بعيدا عن النظام.. أي نظام.. غير أن ما يعنينا اليوم هو ذلك الإصطلاح الذي يرى في رجال الأمن والمخابرات نخبة من الأذكياء والعباقرة.. ولا صلة لهذه الكفاءة بالإطار الأخلاقي أو القيمي الذي يعمل فيه هذا الجهاز أو ذاك..!
جالت هذه الأفكار بخاطري.. وأنا أتابع صباح أمس جلسة الافتتاح لاجتماع مديري أجهزة الأمن والمخابرات لدول منظمة البحيرات العظمى ضمن المؤتمر الدولي لإقليم البحيرات العظمى الذي يستضيفه السودان.. فأنا ممن تأسرهم أفريقيا.. القارة الأم كما يسميها البعض.. أو أي أمر ذي صلة بها.. أي القارة الأم.. لذا حرصت على تلبية دعوة أن أكون من شهود ذلك الحدث.. وكنت سعيدا بتلك الدعوة وبحضورها لسببين.. الأول أنني واحد ممن بح صوتهم بضرورة أن يعزز السودان من وجوده في المؤسسات الأفريقية.. وعلى رأسها الاتحاد الأفريقي.. لا باعتبار الوجود غاية في حد ذاته.. بل باعتباره وسيلة يمكن أن تعطي السودان موقعا متميزا في القارة لا لمجرد إثبات وجود أو تسجيل حضور.. إذن.. أن يكون السودان فاعلا في إقليم البحيرات العظمى حد أن تستضيف الخرطوم ثلاثة مؤتمرات للمنظمة التي تحتضن دول هذا الإقليم من أصل ثلاثة مؤتمرات.. فهذا يعني حضورا متميزا ومقدرا ومؤثرا.. وفي أي مجال.. في مجال إستراتيجي وخطير وحساس.. إنه مجال الأمن والمخابرات.. مجال الإنتلجنسيا.. وهو ما ينبغي أن يعزز وأن يدعم وأن يطور.
ثم.. وهذا هو السبب الثاني.. ولأنني من الناقدين لجهاز الأمن والمخابرات الوطني لجهة تخطيه الأجهزة السياسية في بعض الأحيان.. مما يربك المشهد الوطني.. إلا أنني بالأمس لم أجد في نفسي حرجا وهي تحدثني بأن أشد على أيدي قادة الجهاز وأفراده فردا فردا وهم ينجزون ما ظللنا نطالب به الساسة.. ومنحونا موطئ قدم في قلب أفريقيا.. والريادة في محور خطير.. فلن أذيع سرا وأنا أكتب للمرة الألف عن تلك المذكرة التي وصلت للقيادة السياسية في الخرطوم عقب انفصال الجنوب وقيام دولة جنوب السودان.. وما تركته الخطوة من أثر سلبي لدى معظم الأفارقة.. مذكرة كتبها بعض موظفينا في الاتحاد الأفريقي وهم يحضون قادتنا على تعزيز وجود السودان في الاتحاد الأفريقي من خلال التنافس والحصول على وظائف قيادية.. ومن خلال الوفاء بمساهماتنا المالية في الاتحاد.. بل ومضاعفتها إن أمكن.. مما سيعزز من وضع السودان داخل الاتحاد الأفريقي.. ويعوض في ذات الوقت الخسارة التي لحقت بالسودان جراء فقدانه لجزء مقدر من قلب أفريقيا.. والذي أعلمه أن تلك المذكرة لم تجد حتى الآن من يأخذ توصياتها مأخذ الجد.. لتجد طريقها للتطبيق..!
لذا سيكون مهما ومطلوبا.. الدور الذي يلعبه جهاز الأمن والمخابرات الوطني في إقليم البحيرات العظمى.. باعتباره واحدا من أقاليم الرهان المستقبلي.. لا في القارة فحسب.. بل وعلى مستوى العالم.. انظر يا هداك الله.. أليس هذا هو إقليم المعادن والمياه..؟ أليست الميمان.. المعادن والمياه.. هما محورا الصراع القادم في العالم..؟؟!!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى