جهاز الأمن: معركة "قوز دنقو" كانت نهاية لحركة العدل والمساواة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

30042015

مُساهمة 

جهاز الأمن: معركة "قوز دنقو" كانت نهاية لحركة العدل والمساواة




جهاز الأمن: معركة "قوز دنقو" كانت نهاية لحركة العدل والمساواة

-
محمد عطا: العدل والمساواة كانت تخطط لتدمير مناطق النفط
قال المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات السوداني الفريق أول محمد عطا المولى يوم الخميس، إن المعركة الأخيرة في منطقة "قوز دنقو" بولاية جنوب دارفور أنهت حركة العدل والمساواة المتمردة وشلت حركتها وأفشلت ماكانت تخطط له.
وقال عطا، خلال مخاطبته احتفالية أقامها الجهاز بالخرطوم بمناسبة النصر الذي تحقق، إن الحركة المتمردة كانت تخطط لتدمير مناطق النفط لاعتقادها أن تغيير النظام لا بد أن يقوم على تحطيم اقتصاد البلاد.
وحققت قوات الدعم السريع بالتعاون مع الجيش بداية هذا الأسبوع، نصراً كاسحاً على قوات كبيرة ومجهزة تابعة لحركة العدل والمساواة قادمة من دولة جنوب السودان. ووقع الاشتباك في منطقة النخارة جنوب محلية تلس في ولاية جنوب دارفور.
العون والدعم
"
مدير جهاز الأمن والمخابرات يطالب القيادة السياسية في البلاد، ببدء مرحلة جديدة والتفرغ إلى البناء وعدم الانشغال بالحركات المتمردة التي باتت في أنفاسها الأخيرة، ويقول في الوقت القريب سيرفع التمام بأن السودان خالٍ من الحركات المسلحة
"
وأضاف عطا "أن الانتصار ترجمته قوات الدعم السريع بالشراكة مع القوات المسلحة التي قدمت العون والدعم اللازمين".
وطالب مدير جهاز الأمن والمخابرات، القيادة السياسية في البلاد، ببدء مرحلة جديدة والتفرغ إلى البناء وعدم الانشغال بالحركات المتمردة التي باتت في أنفاسها الأخيرة.
وكشف عطا أن قوات الدعم السريع بعد تدميرها لحركة العدل والمساواة اتجهت إلى ولاية جنوب كردفان لمساندة القوات المسلحة في دحر المتمردين، وستتوجه من هناك إلى ولاية النيل الأزرق.
وأضاف "في الوقت القريب سيرفع التمام بأن السودان خالٍ من الحركات المسلحة".
من جانبه، قال مدير هيئة العمليات في جهاز الأمن والمخابرات اللواء علي النصيح القلع، إن النصر مهدى للشعب السوداني الذي صبر على ويلات الحروب وتحمل العبء والعناء نزوحاً وتشريداً.
التدريب والتزويد
"
الفاتح عز الدين يقول إن السنوات الخمس القادمة ستكون مختلفة عن سابقاتها، وسيواصلون خلالها سن التشريعات التي تمكن الأجهزة الأمنية من أداء دورها بجانب تشجيع التدريب والتأهيل وتخصيص الأموال لها حتى تكون في مقدمة القوى العالمية
"
وقال النصيح، إن هيئة العمليات في الجهاز مستمرة في التدريب والتزويد، قوة في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار.
وفي السياق ذاته، قال القيادي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم الفاتح عز الدين،مخاطباً احتفالية الجهاز، إن القيادة السياسية القادمة ستكون حازمة مثلما قواتها على الأرض.
وبشر بأن السنوات الخمس القادمة ستكون مختلفة عن سابقاتها، وقال إنهم سيواصلون في سن التشريعات التي تمكن الأجهزة الأمنية من أداء دورها بجانب تشجيع التدريب والتأهيل وتخصيص الأموال لها حتى تكون في مقدمة القوى العالمية.
وكان الرئيس عمر البشير تفقد يوم الثلاثاء الماضي، قوات الدعم السريع المنتصرة في أرض المعركة خلال زيارة خاطفة إلى هناك، ومنح الضباط والجنود الذين قادوا المعركة وسام الشجاعة تقديراً لما قاموا به

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى